Follow us Youtube Rss Twitter Facebook

العودة   منتديات بيني وبينك > الصحة والتعليم > الافكار العلميه - عالم الحيوانات - فنون الخط العربي > منتدى فنون الخط العربي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-21-2012, 07:45 PM
الصورة الرمزية كلي فداك
مراقبة سابقة ومن اصدقاء المنتدى
 





كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute


الهمزة
الهمزة المفردة
تأتي لعدد من الوجوه :
أولاً : همزة الاستفهام :
حرف مشترك يدخل على الأسماء والأفعال وحقيقته طلب الفهم ، مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، نحو : أمحمد موجود ؟
أحكام همزة الاستفهام
1 ـ جواز حذفها سواء تقدمت على ( أم ) نحو : في الصباح حضرت أم في المساء .
والتقدير : أفي الصباح حضرت . ومنه قول عمر بن أبي ربيعة * :
فو الله ما أدري وإن كنت رامياً بسبع رميت الجمر أم بثمان
الشاهد في البيت قوله : ( بسبع ) وتقدير الكلام ( أبسبع ) فحذف الهمزة .
أو لم تتقدمها كقول الكميت بن زيد الأسدي ** :
ــــــــــــــــــ
* عمر بن أبي ربيعة : هو أبو الخطاب عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة القرشي المخزومي ، ولد سنة 22 هـ ونشأ في المدينة كان أشعر شعراء قريش وأرق أصحاب الغزل ، وأوصف الشعراء لأحوال النساء شب في نعيم ، وقال الشعر صغيراً ، وشبب بالنساء ، ووصف أحوالهن ، وتعرض للمحصنات العفيفات من نساء قومه عند خروجهن للحج ، وقد غزا في البحر فاحترقت به سفينته سنة 93 للهجرة النبوية الشريفة .
** الكميت الأسدي : هو الكميت بن زيد بن الأخنس بن ربيعة الأسدي ويكنى أبا المستهل ، شاعر مقدم ، عالم بلغات العرب ، خبير بأيامها ، فصيح ، من شعراء مضر وألسنتها ، والمتعصبين على القحطانية القارعين لشعرائهم ، سكن الكوفة ، وكان معروفاً بالتشيع لبني هاشم ، وقد مدح أهل البيت في أيام معاوية وقصائده الهاشميات من جيد شعره .
الهمزة
طربت وما شوقاً إلى البيض أطرب ولا لعباً مني وذو الشيب يلعب
يريد : أذو الشيب يلعب .
2 ـ التقرير : وفي هذه الحالة يليها المسؤول عنه مباشرة وهو ما يقتضى تقريره .
نحو : أضرب محمد محموداً ، وأمحمدٌ ضرب محموداً ، وأمحموداً ضرب محمد . ففي المثال الأول تقرر الفعل ، وفي المثال الثاني تقرر الفاعل ، وفي الثالث تقرر المفعول به ، ولذلك وجب أن يأتي المسئول عنه بعد الهمزة مباشرةً .
3 ـ أن تدخل همزة الاستفهام على الإثبات .
نحو قوله تعالى ( أفمن زين له سوء عمله )(1) .
وتدخل على النفي . نحو قوله تعالى ( ألم نشرح لك صدرك )(2) .
4 ـ أن ترد لطلب التصوير . نحو : أمدير المدرسة موجود أم الوكيل .
ويكون الجواب بتعيين أحد الأمرين المستفهم عنهما . كما ترد للتصديق ويكون الجواب بنعم أو لا نحو : أفاز المتسابق ؟ وجميع أدوات الاستفهام مختصة بطلب التصوير إلا ( هل ) فهي مختصة بطلب التصديق .
5 ـ أن تأتي في أول الكلام ( تمام تصديرها ) فلا تذكر بعد ( أم ) التي للإضراب كما يذكر غيرها من أدوات الاستفهام فلا نقول : أفاز محمد أم أفشل ؟ بل نقول أفاز محمد أم هل فشل ؟ كما أنها تتقدم على حروف العطف ، نحو قوله تعالى ( أولم ينظروا في ملكوت السموات والأرض )(3) ، وقوله تعالى ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت )(4) وقوله تعالى ( أثم إذا ما وقع آمنتم به )(5) بينما تتأخر حروف الاستفهام عن حروف العطف كما في قوله تعالى ( وكيف تكفرون
ـــــــــــــــــ
(1) فاطر [8] (2) الشرح [3] (3) الأعراف [185] .
(4) الغاشية [17] (5) يونس [51] .
الهمزة
وأنتم تتلى عليكم آيات الله )(1) ، وقوله تعالى ( فأي الفريقين أحق بالأمن )(2) وقوله تعالى (فبأي آلاء ربكما تتمارى )(3) ، وقوله تعالى ( فأين تذهبون إن هو إلا ذكر للعالمين )(4) ، وقوله تعالى ( فهل يهلك إلا القوم الفاسقون )(5) .
6 ـ إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل تثبت همزة الاستفهام وتسقط همزة الوصل ، لأن همزة الوصل إنما أتى بها للتوصل بها إلى النطق بالساكن الذي بعدها . فلما أدخلت عليها همزة الاستفهام استغني عنها فأسقطت وسدت همزة الاستفهام مسدها .
نحو : أشتريت الكتاب ؟ ، ومنه قوله تعالى ( أستكبرت أم كنت من العالين )(6) .
وقوله تعالى ( أتخذتم عند الله عهداً )(7) ، ومنه قول ذو الرمة * :
أستحدث الركب عن أشياعهم خبراً أم راجع القلب من أطرابه طرب ؟
أما إذا كانت همزة الوصل مع لام المعرفة مدت همزة الوصل ، لئلا يشتبه الاستفهام بالخبر نحو : آلرجل قال ذلك أم المرأة .
ومنه قوله تعالى ( آلله خير أم يشركون )(8) ، وقوله تعالى ( آلذكرين حرم أم الأنثيين )(9) .
ـــــــــــــــــ
(1) آل عمران [101] (2) الأنعام [81] (3) النجم [55] .
(4) التكوير [26] (5) الأحقاف [35] (6) ص [75] .
(7) البقرة [80] (8) النحل [59] (9) الأنعام [143] .
* ذو الرمة : أبو الحارث غيلان بن عقبة بن نهيش بن مسعود العدوي ولد سنة 77 هـ وكان مقيماً في البادية ، ويحضر إلى البصرة واليمامة كثيراً . شاعر من فحول الطبقة الثانية الإسلامية كان دميماً شديد القصر يضرب لونه إلى السواد ، كان أكثر شعره تشبيباً ، وكان أطلال ، فهو أحد عشاق العرب المشهورين توفي سنة 117 هـ .
الهمزة
ومنه قول معن بن أوس * :
فو الله ما أدري آألحب شفه فسل عليه جسمه أم تعبدا
وإذا دخلت همزة الاستفهام على ألف القطع المفتوحة كان لك الخيار في ثلاثة أوجه :
1 ـ إما أن تهمزهما همزتين مقصورتين نحو : أأحسنت إلى أخيك .
2 ـ أو تدخل بينهما ألفاً استثقالاً للجمع بينهما نحو : أأحسنت إلى أخيك بهمزتين ومدة .
3 ـ أو تجعلهما همزة واحدة مطولة نحو آحسنت إلى أخيك بتقدير دخول ألف بين الهمزتين ، وتصير همزة الاستفهام مع الألف همزة مد ثم تلين همزة القطع وتترك نبرتها وتروم حركتها بلا نبرة ، أي : تختلس نحو قوله تعالى ( آأنت قلت للناس )(1) وقوله تعالى ( آأرباب متفرقون )(2) ومنه قول ذو الرمة :
فيا ظبية الوعساء بين جلاجل وبين النقا آأنت أم أمُ سالم
أما إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة القطع المفتوحة المتلوة بألف ، همزت همزة واحدة مطولة دون التفريق بين الهمزتين بألف ، أو إرامة الفتحة " اختلاس حركتها " . نحو : أآثرت محمداً على أحمد . ومنه قوله تعالى ( قال فرعون أآمنتم به )(3) .
وإذا دخلت همزة الاستفهام على همزة القطع المضمومة فلك فيها أربعة أوجه .
ـــــــــــــــ
(1) المائدة [116] (2) يوسف [39] (3) الأعراف [123] .
* معن بن أوس : هو معن بن أوس بن نصر بن زياد المزني ، شاعر مجيد فحل من مخضرمي الجاهلية والإسلام ، له مدائح في جماعة من الصحابة ، رحل إلى الشام والبصرة وكف بصره في آخر أيامه ، له أخبار مع عمر بن الخطاب ، وكان معاوية يفضله ويقول أشعر أهل الإسلام كعب بن زهير ومعن بن أوس ، وهو من شعراء الطبقة الثانية .
الهمزة
1 ـ أن تهمزهما همزتين مقصورتين نحو : أأعطيك الكتاب .
2 ـ أو تدخل ألفاً بينهما نحو : آأعطيك الكتاب . بهمزتين ومدة .
3 ـ أو تقلب همزة القطع واواً مضمومة نحو : أؤعطيك الكتاب . بهمزة مقصورة ، وواواً مضمومة .
4 ـ أو تقلب همزة القطع واواً مضمومة وتمد همزة الاستفهام نحو : آؤعطيك الكتاب . ومنه قوله تعالى ( قل آؤنبئكم بخير من ذلكم )(1) ، وقوله تعالى ( آؤنزل عليه الذكر من بيننا )(2) .
أما إذا كانت همزة القطع مكسورة ودخلت عليها همزة الاستفهام فلك فيها أيضاً أربعة أوجه هي :
1 ـ أن تهمزهما همزتين مقصورتين ، نحو : أإنك مقيم .
2 ـ أن تجعلهما همزتين ومدة ، نحو : آإنك مقيم .
3 ـ أن تقلب همزة القطع ياء مكسورة ، نحو : أينك مقيم .
4 ـ أو تجعلهما همزة مطولة وياء مكسورة ، نحو : آينك مقيم .
ومنه قوله تعالى ( أينك لأنت يوسف )(3) ، وقوله تعالى ( قل أينكم لتكفرون )(4) ، وقد قرئت الآيتان السابقتان ومثلهما على الوجوه السابقة كلها .
وقد تخرج الهمزة عن الاستفهام الحقيقي فترد لمعان كثيرة هي :
1 ـ تأتي للتسوية : فتقع بعد كلمة سواء أو ما أبالي أو ما أدري ، وعندئذ يمكن تبديل الهمزة بمصدر مؤول يعرب في محل رفع مبتدأ مؤخر . نحو قوله تعالى ( سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم )(5) ، فقد جاءت همزة التسوية بلفظ الاستفهام .
ــــــــــــــــ
(1) آل عمران [15] (2) ص [8] (3) يوسف [90] .
(4) فصلت [9] (5) البقرة [6] .
الهمزة
التقدير : إنذارهم ، ومنه قوله تعالى ( سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم )(1) .
2 ـ تأتي للتقريع : وهو توقيف المخاطب على ما يعلم ثبوته ، أو نفيه ، نحو قوله تعالى ( أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )(2) .
3 ـ تأتي للتحقيق : كقول جرير * :
ألستم خير من ركب المطايا وأندى العالمين بطون راح
4 ـ للإنكار الإبطالي : وهذا يقتضي أنَّ ما بعد الهمزة غير واقع ، نحو قوله تعالى ( أفأصفاكم ربكم بالبنين واتخذ من الملائكة إناثاً )(3) .
5 ـ الإنكار التوبيخي : ويقتضي أن ما بعد الهمزة واقع ، وأن فاعله ملوم نحو قوله تعالى ( أغير الله تدعون )(4) ، وقوله تعالى ( أتعبدون ما تنحتون )(5) .
6 ـ تأتي للتهديد : نحو قوله تعالى ( ألم نهلك الأولين )(6) .
7 ـ للتنبيه : نحو قوله تعالى ( ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء )(7) .
8 ـ للتعجب : نحو قوله تعالى ( ألم تر إلى ربك كيف مد الظل )(8) ، ومنه قوله تعالى ( ألم تر إلى الذين تولوا قوماً غضب الله عليهم )(9) .
ـــــــــــــــ
(1) المنافقون [6] (2) المائدة [116] (3) الإسراء [40] .
(4) الأنعام [40] (5) الصافات [95] (6) المرسلات [16] .
(7) الزمر [21] (8) الفرقان [45] (9) المجادلة [14] .
* جرير : هو بن حذيفة الخطفي بن بدر بن كليب بن يربوع التميمي أشعر أهل عصره ، ولد سنة 28 هـ في اليمامة ومات فيها سنة 110 هـ ، أمضى عمره يساجل ويناضل شعراء زمانه ، كان هجاءً مراً فلم يثبت أمامه إلا الفرزدق ، والأخطل ، كان عفيفاً ومن أغزل الناس شعراً ، يكنى بأبي حرزة ، وقد جعله ابن سلام في الطبقة الأولى لفحول شعراء الإسلام ، ويشبه من شعراء الجاهلية بالأعشى .
الهمزة
ومنه : أيكون مثل هذا .
9 ـ التذكير : نحو قوله تعالى ( ألم يجدك يتيماً فآوى )(1) .
10 ـ الاسترشاد كقولك للعالم : أيجوز كذا وكذا . ومنه قوله تعالى ( أتجعل فيها من يفسد فيها )(2) .
11 ـ الأمر : نحو قوله تعالى ( وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم )(3) ، والتقدير أسلموا .
12 ـ الاستبطاء : نحو قوله تعالى ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم )(4) .
13 ـ تأتي للتهكم : نحو قوله تعالى ( أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا )(5) .
14 ـ معاقبة حرف القسم : نحو آلله لقد حضر والدك . فالهمزة عوض من حرف القسم المحذوف ، والتقدير : والله لقد حضر والدك .
نماذج من الإعراب على همزة الاستفهام
قال عمر بن أبي ربيعة :
فو الله ما أدري وإن كنت رامياً بسبع رميت الجمر أم بثمان
وفي بعض الروايات " لعمرك ما أدري " وكلها للقسم .
الفاء : حسب ما قبلها ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، والواو للقسم حرف جر مبني على الفتح ، الله : لفظ الجلالة مجرور بالكسرة الظاهرة والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر في محل رفع ، والمبتدأ محذوف وجوباً لما ما في الخبر من إشعار بالقسم .
ـــــــــــــــــ
(1) الضحى [6] (2) البقرة [30] (3) آل عمران [20] .
(4) الحديد [16] (5) هود [87] .
الهمزة
والتقدير : فوالله قسم ، ( ما أدري ) ما : نافية لا عمل لها حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، أدري : فعل مضارع ينصب مفعولين وعلق عنهما بالهمزة المقدرة قبل قوله بسبع الآتي ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنا ، ( وإن ) الواو واو الحال ، إن زائدة ، ( كنت ) كان : فعل ماضي ناقص والتاء اسمها ، ( دارياً ) خبر كان منصوب بالفتحة ( بسبع ) جار ومجرور متعلقان بقوله رمين الآتي ، ( رمين ) رمى : فعل ماضي مبني على الفتح المقدر على آخره للتعذر ، ونون النسوة ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل ، ( الجمر ) مفعول به لرمين ، ( أم ) حرف عطف مبني على السكون ، ( بثمان ) جار ومجرور معطوف على قوله بسبع .
قال تعالى ( ألم نشرح لك صدرك ) .
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
لم : حرف جزم ونفي وقلب مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
نشرح : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره نحن يعود على لفظ الجلالة بصيغة الجمع .
لك : جار ومجرور ، حرف الجر زائد ، وكاف الخطاب يعود على محمد صلى الله عليه وسلم .
صدرك : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف والكاف في محل جر بالإضافة .
قال تعالى ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت )
أفلا : الهمزة للاستفهام التوبيخي ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، ولا عمل له ، والفاء حرف عطف على مقدر يقتضيه المقام أي يخلق الله سبحانه وتعالى ما يخلق من القرائن الدالة على قدرته وعظمته فلا ينظرون إليها ، ومنه قوله تعالى ( أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور )(1) ، فالفاء في ( أفلا ) عاطفة أيضاً والعطف بها على مقدر يقتضيه المقام .
والتقدير : يفعل الإنسان ما يفعل من القبائح فلا يعلم عندما تقوم الساعة أن ربه خبير بما فعل .
ولا : نافية لا عمل لها .
ينظرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وواو الجماعة في محل رفع فاعله .
إلى الإبل : جار ومجرور متعلقان بينظرون .
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال .
خلقت : خلق فعل ماض مبني للمجهول ، والتاء تاء التأنيث الساكنة يعود على الإبل ، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي .
قال تعالى ( سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم ) .
سواء : خبر مقدم مرفوع بالضمة الظاهرة .
عليهم : جار ومجرور ، وشبه الجملة متعلقة بسواء .
أأنذرتهم : الهمزة حرف تسوية مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أنذر : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير متصل في محل رفع فاعل ، ( هم ) ضمير متصل في محل نصب مفعول به ، والمصدر المؤول من الهمزة والفعل في محل رفع مبتدأ مؤخر .
التقدير : إنذارهم وعدمه متساويان ، والجملة من المبتدأ وخبره لا محل له من الإعراب ، جملة اعتراضية اعترضت بين اسم إن وخبرها .
ــــــــــــــــ
(1) العاديات [9] .
الهمزة
أم : حرف عطف مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
لم : حرف نفي وجزم وقلب .
تنذرهم : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت ، ( وهم ) ضمير متصل في محل نصب مفعول به .
قال جرير :
ألستم خير من ركب المطايا وأندى العالمين بطون راح
الهمزة : حرف استفهام يفيد التحقيق ، ليس : فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير مبني على الضم في محل رفع اسم ليس ، والميم علامة جمع المذكر .
خير : خبر ليس منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره ، وجملة ( ألستم خير ) ابتدائية لا محل لها من الإعراب .
من : اسم موصول مبني على السكون بمعنى الذي في محل جر بالإضافة .
ركب : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو .
المطايا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف ، منع من ظهورها التعذر ، وجملة ( ركب المطايا ) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
وأندى : الواو حرف عطف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب ، أندى : معطوف على خير منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر ، وهو مضاف .
العالمين : مضاف إليه مجرور بالياء ، لأنه ملحق بجمع المذكر السالم .
بطون : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة ، وهو مضاف .
راح : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
الهمزة
ثانياً : تأتي الهمزة لنداء القريب . كقول امرئ القيس * :
أ فاطم مهلاً بعض هذا التدلل وإن كنت قد أزعمت صرمى فأجملي
ومنه قول جميل بثينة ** :
أ بثين إنك قد ملكت فاسجحي وخذي بحضك من كريم واصل
ثالثاً : وتأتي الهمزة فعلاً :
فهي فعل أمر من الفعل الماضي ( وأى ) بمعنى ( وعد ) ومضارعه ( يئى ) والأمر منه ( إ )(1) وهو فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت ، ومنه قول الشاعر في البيت الملغز *** :
إن هندُ الجميلة الحسناء وأي من أتعبت بوعد وفاء(2)
ـــــــــــــــــ
(1) أنظر الإفصاح تحقيق سعيد الأفغاني ص 64 والانتخاب لكشف الأبيات المشكلة الإعراب لعلي بن عدلان النحوي ص 16 .
(2) روي البيت في مغني اللبيب ج 1 ص 19 .
إن هندُ الجميلة الحسناء وأي من أتعبت بوعد وفاء
* أمرؤ القيس : هو أمرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي ، يماني الأصل نجدي المولد عام 130 قبل الهجرة النبوية الشريفة الموافق لعام 497 م أشعر شعراء العرب قاطبة ، وسيد الطبقة الأولى لفحول الشعراء الجاهليين واسمه حندج ، وقيل مليكه ، وغلب عليه لقبه ، كان أبوه ملك أسد وغطفان ، وأمه أخت المهلل ، وقد شبب بالنساء وتعاطى الخمر ، ونادم الصعاليك ، مما أثار حنق والده عليه فنفاه إلى حضرموت ، توفي في أنقرة لقروح أصابته عام 80 قبل الهجرة .
** جميل بثينة : هو جميل بن عبد الله بن معمر العذري القضاعي ، يلقب بأبي عمرو شاعر إسلامي من عشاق العرب ، افتتن ببثينة إحدى فتيات العرب ، فتناقل الناس أخبارها ، وأكثر شعره في النسيب والغزل والفخر ، وهو أحد الشعراء العذريين ، وفد على عبد العزيز بن مروان ، فأكرم وفادته ، وأمر له بمنزل بالشام أقام فيه قليلاً ، ثم مات سنة 82 هـ .
*** البيت بلا نسبة في المغني ، ولا الإفصاح للفارقي وهو في الانتخاب ص 16 وقد نسبه المحقق لأبي يعقوب يوسف بن الدباغ النحوي الصقلي نقلاً عن بغية الوعاة للسيوطي ج 2 ص 356 وذكره صاحب الأمالي الشجرية ج 1 ص 306 .
الهمزة
نماذج من الإعراب
قال امرؤ القيس :
أ فاطم مهلاً بعض هذا التدلل وإن كنت قد أزعمت صرمي فأجملي
أ فاطم : الهمزة حرف لنداء القريب مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
فاطم : منادى مرخم وأصله فاطمة حذفت منه التاء عند النداء ، مبني على الضم في محل نصب على لغة من لا ينتظر .
مهلاً : مفعول مطلق لفعل محذوف ، والتقدير تمهلي مهلاً .
بعض : مفعول به لمفعول محذوف والتقدير : اتركي بعض هذا التدلل ، وبعض مضاف ، هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر مضاف إليه .
التدلل : بدل أو عطف بيان على اسم الإشارة مجرور بالكسرة الظاهرة .
وإن : الواو حرف عطف ، إن حرف شرط لازم لفعلين مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
كنت : كان فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير مبني على الكسرة في محل رفع اسم كان .
قد أزمعت: قد حرف تحقيق مبيني على السكون لا محل له من الإعراب ، ولا عمل له ، أزمعت : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير مبني على الكسر في محل رفع فاعل .
صرمى : مفعول به ، وهو مضاف والياء في محل جر مضاف إليه ، والجملة ( قد أزمعت صرمي ) في محل نصب خبر كان .
فأجملي : الفاء واقعة في جواب الشرط حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أجملي : فعل أمر مبني على حذف النون ، وياء المؤنثة المخاطبة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة من الفعل والفاعل في محل جزم جواب الشرط
الهمزة
قال الشاعر :
إن هند المليحة الحسناء وأي من أتعبت بوعد وفاء
إن : فعل أمر للمؤنث مؤكد بالنون الثقيلة من الفعل وأي ، بمعنى وعد . وأصل هذا الأمر ( تئين ) مثل ( تفين ) فحذفت التاء للمواجهة ، وحذفت النون للأمر ، كما حذفت لام الفعل وهي الياء لالتقاء الساكنين ، وانحذفت ياء الضمير لئلا يلتقي ساكنان أيضاً وبقت الكسرة للدلالة على الياء المحذوفة وانحذفت النون الأولى لأنها ساكنة مدغمة فلم يبق غير عين الفعل وهي الهمزة فقلت ( إ ) ثم اتصلت به نون التوكيد الثقيلة فقلت ( إن ) .
هند : منادى مبني على الضم بحرف نداء محذوف .
المليحة : بالفتح صفة لهند على الموضع منصوبة بالفتحة ، وبالضم صفة لهند على المحل مرفوعة بالضمة ( كما هو الحال في رواية مغني اللبيب التي أشرنا إليها في الهامش ) .
الحسناء : صفة منصوبة لمفعول به محذوف تقديره : المرأة الحسناء هذا على رواية النصب ويجوز فيه أن يكون صفة ثانية لهند على الموضع وهو أحسن الوجهين لبعده عن التكلف والتقدير أما في رواية الرفع فهو صفة لهند على المحل .
وأي : مفعول مطلق للفعل ( إن ) منصوب بالفتحة الظاهرة ، وهو مضاف .
من : اسم موصول مبني على السكون في محل جر مضاف إليه .
أتعبت : فعل ماض مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة حرف مبني لا محل له من الإعراب والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي يعود على هند .
بوعد : جار ومجرور ، وشبه الجملة متعلق بأتعبت .
وفاء : مفعول به منصوب بالفتحة ، وجملة ( أتعبت بوعد وفاء ) لا محل لها صلة الموصول .



rhl,s hgkp,

 

 

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2012, 07:45 PM   رقم المشاركة : 2
كلي فداك
مراقبة سابقة ومن اصدقاء المنتدى
 
الصورة الرمزية كلي فداك






كلي فداك غير متواجد حالياً

كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute


افتراضي رد: قاموس النحو

الهمزة
رابعاً : همزة التعدية أو الزائدة :
وهي الهمزة التي تزاد في الفعل الثلاثي اللازم فتصيره متعدياً .
مثال : أجلست الطالب ، وأكرمت الضيف ، وأحسنت إلى المسكين ، وإذا تعدى الفعل بحرف الجر ، وأصل الفعل جلس طالب وكرم الضيف وحسن إلى المسكين ، ومثله : أغلقت الباب .
خامساً : همزة السلب :
وهي الهمزة التي تدخل على الفعل فتنقل معناه إلى ضده (1) .
نحو : أشكيت زيداً ، أي : أزلت شكايته . وأعجمت الكتاب ، أي : أزلت عجمته .
سادساً : همزة القطع وهمزة الوصل :
أولاً : همزة القطع : هي الهمزة التي تقع في أول الكلمة وينطق بها في الابتداء والوصل وترسم على الألف على شكل عين صغيره هكذا ( أ ) ( أي تنطق وتكتب ) .
مواضعها : 1 ـ في أول الفعل الرباعي ، وأمره ، ومصدره .
نحو : أكرم الرجل ضيفه ، وأحسن وفادته ، ومنه قوله تعالى ( فأقبل بعضهم على بعض يتساءلون )(2) ، ومنه قول طرفة بن العبد * :
أحلت عليها بالقطيع فأجزمت وقد خب آل الأمعز المتوقد
ــــــــــــــــ
(1) أنظر موسوعة النحو والصرف والإعراب د / أميل بديع يعقوب ص 11 .
(2) الصافات [50] .
* طرفة بن العبد : هو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعيد بن مالك ، ينتهي نسبه إلى بكر بن وائل ، وطرفة لقبه ، واسمه عمرو ، شاعر جاهلي من أصحاب المعلقات ، وهو من الطبقة الرابعة الجاهلية ، أما معلقته فهي في المرتبة الثانية بعد معلقة امرئ القيس ، وله غيرها شعر حسن ، ولولا قتله وهو حدث السن إذ لم يتجاوز السادسة والعشرين لكان أشعر الشعراء ، بل بلغ في سنه الصغيرة ما بلغه القوم في أعماره الطوال ، وقتله والي البحرين بإيعاز من عمرو بن هند لغضبة غضبها عليه .
الهمزة
ومنه قول امرئ القيس :
فألحقنا بالهاديات ودونه جواحرها في صرة لم تزيل
فالهمزة في أحال وألحق همزة قطع .
ومثال الأمر : أكرم ضيفك ، وأحسن وفادته ، ومنه قوله تعالى ( وأحسن كما أحسن الله إليك )(1) ، ومثال المصدر : إكرام الضيف واجب ، ومنه قوله تعالى ( إنا أنشأناهن إنشاء )(2) ، فالهمزة في أحسن وفي إنشاء همزة قطع .
2 ـ في أول الفعل الثلاثي المهموز والتي لا شك في أنها همزة وصل ، لأنها فاء الكلمة مثال : أكل الجائع الطعام ، وأخذ الطالب الكتاب ، ومنه قول الحارث بن حلزة * : وأتانا من الحوادث والأنباء خطب نعني به ونساء
فالهمزة في أتى مع أنها همزة أصل فهي قطع .
3 ـ في أول كل فعل مضارع : نحو أنا أعمل واجبي بانتظام ، وأحسن إلى الفقراء ، وأستعمل فرشاة الأسنان كل يوم ، وأستغفر ربي بكرة وأصيلاً .
ومنه قول طرفة بن العبد :
أرى قبر نحام بخيل بماله كقبر غوي في البطالة مفسد
وقول زهير :
وأعلم بما في اليوم والأمس قبله ولكنني عن علم ما في غد عم
ــــــــــــــــ
(1) القصص [77] (2) الواقعة [36] .
* الحارث بن حلزة : هو الحارث بن حلزة بن مكروه بن يزيد بن يشكر ينتهي نسبه إلى ربيعة بن نزار ، والحلزة القصيرة وقيل النحيلة ، كان أبرصاً ، وقد ارتجل هذه القصيدة بين يدي عمرو بن هند في شيء كان بين بكر وتغلب بعد الصلح ، وكان ينشده من وراء حجاب وقيل من وراء سبعة ستور فلما استحسنها عمرو أمر برفع الستور عنه ، ومعلقته أجود ثلاث معلقات ، معلقة عمرو بن كلثوم ، فمعلقة الحارث ، ثم معلقة طرفة بن العبد ، وقد جعله ابن سلام في الطبقة السادسة لشعراء الجاهلية .
الهمزة
4 ـ في صيغتي التفضيل والتعجب نحو : أنت أكرم من أخيك ، ومنه قوله تعالى ( كانوا أكثر منهم وأشد قوة وآثاراً في الأرض )(1) ، فهمزة أكثر وأشد همزة قطع .
ومثال التعجب : ما أجمل السماء وما أكرم العرب .
5 ـ في جميع الحروف المبدوءة بالهمزة ما عدا أل التعريف .
نحو : إلى ، إلا ، ألا ، إن ، ... الخ .
ومنه قوله تعالى ( حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق )(2) .
وقوله تعالى ( وإن تكفروا فإن لله ما في السموات والأرض )(3) ، فالهمزات في أن ، إلا ، إن ، إن ، كلها للقطع وقس بقية الحروف .
6 ـ في أول كل اسم يبدأ بهمزة مفرداً كان أو جمعاً ما لم يكن مصدره لفعل خماسي أو سداسي ، أو من الأسماء التي وردت سماعاً بهمزة وصل .
نحو : أحمد ، إبراهيم ، إسماعيل ، أمجد ، أحرار ، أصحاب ، أين ، أيان ، أنى ... الخ .
أما الأسماء السماعية فسنذكرها في موضعها عند حديثنا عن همزة الوصل .
7 ـ كما أن همزة الاستفهام همزة قطع لأنها حرف من الحروف ومثلها قول لبيد :
أفتلك أم وحشية مسبوعة خذلت وهادية الصوار قوامها
ثانياً : همزة الوصل : وهي الهمزة التي يتوصل بها للنطق بالساكن وتظهر في النطق ولكنها لا ترسم على الألف إذا جاءت في ابتداء الكلام ، ولا تنطق البتة إذا وقعت في درجة ( أي في وسطه ) وتكتب بصورة الألف الطويلة ليس غير ويرسم فوقها صاد صغيرة هكذا ( ا ) .
ـــــــــــــــــ
(1) غافر [82] (2) الأعراف [105] (3) النساء [170] .
الهمزة
فمثال وقوعها في أول الكلام : القاهرة مدينة جميلة .
ومثالها في وسط الكلام : سافرت إلى الرياض ، واستمتعت بقضاء الإجازة الصيفية في مدينة الطائف .
فالهمزة في كلمة القاهرة همزة وصل نطقناها عند التلفظ بها لأنها وقعت في أول الكلام ، غير أننا لم نرسمها على الألف كما هو الحال في همزة القطع ( أي لم توضع بشكل حرف العين الصغيرة على الألف هكذا " أ " ) .
أما الهمزات في كلمة الرياض واستمتعت والصيفية ، فهن همزات وصل أيضاً ولكون الهمزات وقعن في وسط الكلام سقطت كتابتها على الألف ولم ننطق بها .
تقع همزة الوصل في المواضع الآتية :
1 ـ في الأسماء السماعية التالية : ابن ، ابنه ، ابنم ، امرؤ ، امرأة ، اسم ، اثنان ، اثنتان ، است ، ايم ، ايمن ، وال الموصولة .
وقد اختلف النحاة في همزة ( أيمن الله وأيم الله ) أوصل هي أم قطع فعدها سيبويه نقلاً عن يونس همزة وصل (1) ، وأيمن مشتقة من اليمن والبركة ، وقد فتحت همزتها لدخلوها على اسم غير متمكن ، واستدل على أنها همزة وصل بحذفها في وصل الكلام ، كقول نصيب بن رباح * :
فقال فريق القوم لما نشدتهم نعم وفريق ليمن الله ما ندري
والشاهد قوله : ( ليمن الله ) فقد حذف الهمزة في الوصل .
وقد عدها الفراء همزة قطع (2) ، وهي عنده جمع يمين يقال : يمين الله ، وأيمن الله ، ومنه قول زهير :
ـــــــــــــــــ
(1) الكتاب لسيبويه ص 147 طبعة بولاق . (2) راجع كتاب الأزهية للهروي ص 21 .
* نصيب بن رباح : هو أبو محجن ، مولى عبد العزيز بن مروان ، وكان عبداً أسود ، لرجل من كنانه فكاتب على نفسه ثم أتى عبد العزيز بن مروان ، فمدحه فوصله واشترى ولاءه .
الهمزة
فتؤخذ أيمن منا ومنكم بمقسمة تمور بها الدماء
2 ـ أل التعريف : نحو : الرجل ، الغلام ، الكتاب .
وقد شذت همزة ( أل ) في كلمة ( ألبتة ) فجاءت همزة قطع ، كذلك تصبح همزة الوصل في لفظ الجلالة ( الله ) همزة قطع إذا سبقت بـ ( يا ) التي للنداء فتقول : يا ألله بإثبات همزة القطع .
3 ـ في أول الفعل الماضي الخماسي والسداسي ، والأمر منهما ، ومصدريهما .
نحو : انتفع ، وانكسر ، واعوج ، وانتفض ، واستعان ، واستقام .
نقول : انتفع الرجل بعمله انتفاعاً حسناً ، واعوج الخط اعوجاجاً كبيراً ، واستعان الطالب بعلمه استعانة طيبة ، وفي الأمر نقول : انكسر ، استعن بالله ، واستغفره ، انتفع بعلمك ، وكلها بكسر همزة لوصل .
4 ـ في أول الفعل الأمر من الثلاثي : نحو : اجلس حيث تكون ، واعمل الواجب باهتمام ، وادعوا الله في السر والعلن .

حركات همزة الوصل
1 ـ تفتح همزة الوصل في ( أل ) التعريف نحو جاء الرجل .
2 ـ تضم في موضعين :
( 1 ) ماضي الفعل الخماسي والسداسي المبني للمجهول ، نحو : اعتدي على معسكر الجيش ، استشير الطبيب في علاج المريض .
( 2 ) أمر الثلاثي المضموم العين في المضارع ، نحو : انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً .
3 ـ وتكسر فيما عدا ذلك نحو : استعن بالله ، اخش الله ، اثنان لا يشبعان طالب علم وطالب مال .
الهمزة
مواضع حذف همزة الوصل كتابةً ونطقاً
تحذف همزة الوصل كتابةً ونطقاً في المواضع الآتية :
1 ـ إذا دخلت الواو أو الفاء على فعل يبتدئ بهمزة وصل وبعدها همزة ساكنة .
نحو : فأت ، وأتمن ، والأصل ، فأات ، وأاتمن .
2 ـ إذا دخلت اللام على الأسماء المعرفة بـ ( أل ) .
نحو : للإنسان أهميته في بناء المجتمع .
3 ـ بعد همزة الاستفهام ، نحو : أسمك أحمد ؟ أبنك هذا ؟ .
والأصل : أاسمك أحمد ؟ وأابنك هذا ؟ .
4 ـ وتحذف من كلمة ( اسم ) في البسملة فقط نحو : بسم الله الرحمن الرحيم .
5 ـ وتسقط من كلمة ( ابن ) إذا جاءت صفة بين علمين ، ولم تكتب في أول السطر ، نحو : كان علي بن أبي طالب إمام المتقين .
أو إذا جاءت بعد حرف النداء كقول الفرزدق * :
يا بن المراغة أين خالك إنني خالي حبيش ذو الفعال الأفضل
ــــــــــــــــ
* الفرزدق : هو همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن مجاشع الدارمي ، يكنى أبا فراس ومشهور بالفرزدق ، ولد بالبصرة وتوفي بباديتها عام 110 هـ ، وهو من نبلاء عصره ، عظيم الأثر في اللغة ، جعله ابن سلام من الطبقة الأولى الإسلامية ولا يعدله إلا زهير في الطبقة الأولى الجاهلية ، وهو أحد الأقطاب الثلاثة الذين بدأوا وأنهوا معركة النقائض ، كان شريفاً في قومه ، وقد ناهز المائة واشتهر بالنساء ، فهو زير غوان .


الهمزة
المواضع التي تتحول فيها همزة الوصل إلى همزة قطع
تتحول همزة الوصل إلى همزة قطع في المواضع التالية :
1 ـ اسم العلم المنقول من لفظ مبدوء بهمزة وصل نحو ( الإثنين ) علم على اليوم الثاني من الأسبوع ، ونحو : ( أل ) علم على الأداة الخاصة بالتعريف ، والعلم المنقول عن مصدر خماسي ، أو سداسي نحو : إنشراح ، إبتهال ، إنتصار ، إستراح ، وكلها أسماء لأعلام منقولة عن مصادر .
2 ـ في النداء نحو : يا ألذي حضر بالأمس ، ويا ألمعتز بالله ، ويا ألصاحب بن عباد . أما همزة لفظ الجلالة ( الله ) فالأفضل تحويلها إلى همزة قطع كما ذكرنا سابقاً ، مثل : يا ألله ، كما يجوز اعتبارها همزة وصل فتحذف مع ألفها نطقاً وكتابةً معاً ، وتحذف ألف ( يا ) النداء نطقاً فنقول ( يالله ) .
تنبيهات :
1 ـ لم يعرف في كلام العرب دخول همزة الوصل على حرف إلا في موضعين : مع لام التعريف ، نحو : ( أل ) ( وأيم الله ) في القسم .
2 ـ إذا دخلت الألف واللام على همزة الوصل كسرت اللام لاجتماع الساكنين وحذفت همزة الوصل في اللفظ ، نحو : الاسم ، الابن ، الانطلاق ، الاستخراج . أما إذا دخلت الألف واللام على همزة القطع أثبتت همزة القطع على حركتها ، نحو : الأخ ، الأبواب ، الإرسال .
3 ـ يستدل على همزة الوصل في الأسماء بسقوطها في التصغير ، نحو : بني ، وسمي ، وثنيان ، تصغير : ابن ، واسم ، واثنان . أما همزة القطع فيستدل عليها في الأسماء بثبوتها في التصغير ، نحو : أخي ، وأبي ، وأمية ، تصغير : أخ ، وأب ، وأم .

الهمزة
4 ـ يستدل على همزة الوصل في الأفعال بانفتاح الياء في المضارع ، نحو : ينطلق ، ويكتسب . ويستدل على همزة القطع في الأفعال بانضمام الياء في المضارع ، نحو : يكرم من أكرم ، ويحسن من أحسن ، ويعطي من أعطى .

نماذج من الإعراب
قال طرفة :
أحلت عليها بالقطيع فأجزمت وقد خب آل الأمعز المتوقد
أحلت : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير رفع مبني على الضم في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية مستأنفة لا محل لها من الإعراب .
عليها : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بالفعل أحال .
بالقطيع : جار ومجرور متعلق بالفعل أحال أيضاً .
فأجزمت : الفاء حرف عطف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أجزم : فعل ماض مبني على الفتح ، والتاء للتأنيث ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي يعود إلى الناقة .
والجملة الفعلية معطوفة على الجملة السابقة لا محل لها من الإعراب .
وقد : الواو واو الحال حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
قد : حرف تحقيق مبني على السكون يقرب الماضي من الحال .
خب : فعل ماض مبني على الفتح .
آل : فاعل مرفوع بالضمة وهو مضاف .
الأمعز : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
المتوقد : صفة للأمعز مجرور بالكسرة ، وجملة ( قد خب آل ... إلخ ) في محل نصب حال من فاعل أجزمت والرابط الواو فقط .
الهمزة
الألف
وتأتي على عدة أوجه :
1 ـ تأتي ضمير رفع للمثنى الغائب والمخاطب ومؤنثهما ، نحو : الطالبان قاما .
2 ـ علامة رفع المثنى ، نحو : فاز المجتهدان .
3 ـ حرف علة محمولاً عن واو أو ياء ، نحو : مات يموت ، وباع يبيع .
4 ـ علامة نصب في الأسماء الستة ، نحو : صافحت أباك ، ومنه قوله تعالى ( إن أبانا لفي ضلال مبين )(1) .
5 ـ حرف ندبة ، نحو : وامصيبتاه ، وازيداه .
6 ـ علامة بناء في المنادى المثنى ، نحو : يا حاجان اركبا السيارة .
7 ـ حرف عوض بدلاً عن نون التوكيد الخفيفة عند الوقف .
نحو : يا طالبان اذهبا إلى الفصل ، بدلاً عن ( اذهبن ) .
8 ـ وتأتي فارقة : وهي الألف المرسومة لتفريق واو الجماعة في الفعل الماضي ، نحو : الطلاب نجحوا ، والقوم سافروا .
أو في المضارع المنصوب أو المجزوم ، نحو : الطلاب لن يهملوا الدرس ، واللاعبون لم يحققوا الفوز .
أو في الأمر ، نحو : حافظوا على نظافة مدينتكم .
عن واو جمع المذكر السالم ، نحو : حضر معلمو المدرسة .
وعن واو الأسماء الستة المرفوعة ، نحو : جاء أبو زيد .
وعن واو العلة في الفعل المضارع ، نحو : أنت تسمو بعلمك .
وعن واو أولو المضافة ، نحو : جاء أولو الحق ، ومنه قوله تعالى ( إنما يتذكر أولو الألباب )(2) .
ـــــــــــــــــ
(1) يوسف [8] (2) الزمر [9] .
الألف
9 ـ ألف الجمع ، نحو : منابر جمع منبر ، وجبال جمع جبل .
10 ـ ألف الإلحاق ، نحو : حرى ، وجلا .
11 ـ ألف الإطلاق : وهي الألف الواقعة في آخر الروي إذا كانت حركة الروي فتحة .
كقول الشاعر * :
تعز فلا شيء على الأرض باقيا ولا وزر مما قضى الله واقيا
ومنه قول محمد بن يسير البصري ** :
لا تتبعن لوعة إثري ولا هلعا ولا تقاسن بعدي الهم والجزعا
12 ـ ألف تأنيث ممدودة ، نحو : عرجاء ، وصحراء ، وبيداء .
13 ـ حرف نداء للبعيد ، نحو : آ زيد ، آ محمد .
14 ـ ضميراً للاثنين ، نحو : عملكما متقن .
15 ـ وتأتي للفصل بين نوني التوكيد ونون ضمير جماعة الإناث .
نحو : اضربنان زيداً .
16 ـ وتأتي لإتباع حرف مفتوح في الضرورة الشعرية ، كقول الشاعر *** :
أعوذ بالله من العقراب الشائلات عقد الأذناب
ــــــــــــــــ
* الشاعر بلا نسبة في مصدره .
** محمد بن يسير البصري : هو أبو جعفر محمد بن يسير البصري أحد شعراء البصرة كان لبني أسد ، عاش في عصر أبي نواس ، وعمر بعده حيناً ، وهو القائل :
أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته ومدمن القرع للأبواب أن يلجا .
*** الشاهد بلا نسبة في مصادره ، أنظر معظم شواهد النحو الشعرية صر93 .


الألف
نماذج من الإعراب
قال تعالى ( إن أبانا لفي ضلال مبين )
إن : حرف توكيد ونصب مشبه بالفعل ، مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب ، ناصب لاسمه رافع لخبره .
أبانا : أبا : اسم إن منصوب بالألف نيابة عن الفتحة لأنه من الأسماء الستة وهو مضاف ، ونا المتكلمين في محل جر مضاف إليه .
لفي : اللام : مزحلقة حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب يفيد التوكيد .
في : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
ضلال : اسم مجرور ، وشبه الجملة متعلق بمحذوف في محل رفع خبر إن .
مبين : صفة مجرورة بالكسرة الظاهرة .
قال الشاعر :
تعز فلا شيء في الأرض باقيا ولا وزر مما قضى الله واقيا
تعز : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .
فلا : الفاء تعليلية بحرف مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب ، ولا نافية تعمل عمل ليس .
شيء : اسم لا مرفوع بالضمة الظاهرة .
على الأرض : جار ومجرور متعلقان بباقيا الآتي .
باقيا : خبر لا منصوب بالفتحة الظاهرة .
ولا : الواو حرف عطف ، لا نافية تعمل عمل ليس .
وزر : اسم لا مرفوع بالضمة .

الألف
مما : من حرف جر ، وما اسم موصول بمعنى الذي ، مبني على السكون ، في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بواقيا الآتي .
قضى : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على آخره للتعذر .
الله : لفظ الجلالة فاعل مرفوع بالضمة .
والجملة الفعلية ( قضى الله ... الخ ) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، والعائد محذوف ، تقديره مما قضاه الله .
واقيا : خبر لا منصوب بالفتحة .






رد مع اقتباس
قديم 01-21-2012, 07:46 PM   رقم المشاركة : 3
كلي فداك
مراقبة سابقة ومن اصدقاء المنتدى
 
الصورة الرمزية كلي فداك






كلي فداك غير متواجد حالياً

كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute


افتراضي رد: قاموس النحو

المدة أ ب
المدة
حرف لنداء البعيد ، أو ما في حكمه كالنائم ، والساهي ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، نحو : آ محمد ، آ يوسف ، ويعرب الاسم منادى علم مبني على الضم في محل نصب مفعول به لفعل النداء المحذوف .

أب
اسم من الأسماء الستة يرفع بالواو إذا أضيف ، وكانت إضافته لغير ياء المتكلم ، نحو : قوله تعالى ( وأبونا شيخ كبير )(1) ، وقوله تعالى ( يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء )(2) ، وينصب بالألف ويجر بالياء بنفس الشروط السابقة مثال النصب قوله تعالى ( ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقاً )(3) ، وقوله تعالى ( وجاءوا أباهم عشاءً يبكون )(4) ، ومثال الجر قوله تعالى ( إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك )(5) .
ويجوز في ( أب ) الإعراب بحركات مقدرة على الألف رفعاً ونصباً وجراً ، وإن استوفت الشروط الآنفة الذكر ، وهي إحدى لغات القبائل العربية ، وقد تكلم بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في موضعين :
قال في الموضع الأول : ( ما صنع أبا جهل ) فرفع ( أبا ) بالضمة المقدرة على الألف ، وقال في الموضع الثاني : ( لا وتران في ليلة ) ، فنصب ( وتران ) بالفتحة المقدرة على الألف وحقه في المثال الأول أن يقول : ما صنع أبو جهل ، وفي المثال الثاني ( لا وترين في ليلة ) نصباً بالياء .
ــــــــــــــــــ
(1) القصص [23] (2) مريم [28] (3) يوسف [16] .
(4) يوسف [16] (5) الممتحنة [4] .
أب
ومنه قول الشاعر * :
إن أباها وأبا أباها قد بلغا في المجد غايتاها
والشاهد في البيت قوله : ( أباها ) في الموضع الثاني من صدر البيت ، فجر المضاف إليه بكسرة مقدرة على الألف وحقه أن يقول ( وأبا أبيها ) جراً بالباء .

نماذج من الإعراب
قال الله تعالى ( قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير ) .
قالتا : قال فعل ماض مبني على الفتح ، والتاء حرف تأنيث ساكن لا محل له من الإعراب ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل .
لا نسقي : لا نافية لا عمل لها ، نسقي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره نحن ، وجملة لا نسقي في محل نصب مقول القول .
حتى يصدر : حتى حرف جر يفيد التعليل ، يصدر فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوباً بعد حتى ، وأن والفعل المضارع في تأويل مصدر في محل جر بحتى .
الرعاء : فاعل مرفوع بالضمة .
ـــــــــــــــ
* أبو النجم العجلي : هو المفضل ، وقيل الفضل بن قدامة بن عبد الله بن عبد الله بن الحارث العجلي ، راجز من رجاز الإسلام المعدودين ، وأحد الفحول المتقدمين في طبقة الرجاز ، وفد على هشام بن عبد الملك ، وراجز رؤبة بن العجاج وتوفي في أواخر الدولة الأموية . تنبيه : لقد اختلف في نسبة البيت السابق أهو لأبي النجم العجلي ، أم لرؤبة بن العجاج ، وقد ترجمنا لأبي النجم ، وستأتي ترجمة رؤبة بن العجاج في موضعها .
أب
وأبونا : الواو للحال ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، أبو مبتدأ مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الستة ، وهو مضاف ، ونا المتكلمين في محل جر مضاف إليه .
شيخ : خبر مرفوع بالضمة .
كبير : صفة مرفوعة بالضمة لشيخ .
والجملة الاسمية ( وأبونا شيخ ... الخ ) في محل نصب حال ، والعائد الواو والضمير معاً .
قال الشاعر : إن أباها وأبا أباها قد بلغا في المجد غايتاها
إن : حرف توكيد ونصب مشبه بالفعل ، لاسمه رافع لخبره ، مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أباها : أبا : اسم إن منصوب بالألف لأنه من الأسماء الستة وهو مضاف وضمير الغائبة في محل جر مضاف إليه ، ويجوز نصب ( أبا ) بالفتحة المقدرة على الألف كما هو الشاهد في البيت .
وأبا : معطوف على ما قبله منصوب بالألف وهو مضاف .
أباها : أبا : مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف في لغة من يعرب الأسماء الستة بحركات مقدرة على الألف ، وأبا مضاف ، والضمير في محل جر مضاف إليه .
قد بلغا : قد حرف تحقيق ، بلغا : فعل ماض مبني على الفتح وألف الاثنين في محل رفع فاعل .
في المجد : جار ومجرور متعلقان ببلغ .
غايتاها : مفعول به منصوب بفتحة مقدرة على الألف ، ويجوز نصبه بالألف على المشهور في الأسماء الستة ، والضمير في محل جر مضاف إليه .
والجملة الفعلية ( قد بلغا ... الخ ) في محل رفع خبر إن .
إبان إبانئذٍ ابتدأ

إبان
ظرف زمان بمعنى ( حين ) منصوب بالفتحة ويضاف إلى الفرد ، نحو : زرت القاهرة إبان الصيف .
كما يضاف إلى الجملة اسمية كانت أو فعلية .
مثال إضافته إلى الجملة الاسمية : زرت فلسطين إبان الاحتلال الصهيوني مستمر ، ومثال الجملة الفعلية : غادرت فلسطين إبان اشتعلت الحرب .

إبانئذٍ
لفظ مركب من ( إبان ) و ( إذ ) وتعرب إعراب حينئذٍ ، وعندئذ .

ابتدأ
وتأتي لحالتين :
الحالة الأولى : فعلاً ماضياً تاماً ، نحو : ابتدأ الحفل الساعة الثامنة مساء .
فابتدأ فعل ماض مبني على الفتح ، والحفل فاعل مرفوع بالضمة .
الحالة الثانية : فعلاً ناقصاً إذا كان بمعنى ( شرع ) ، ويشترط فيه أن يكون خبره جملة فعلية مضارعية غير مقترنة ( بأن ) .
نحو : ابتدأ الطلاب يفدون إلى المدارس .
فابتدأ : فعل ماض ناقص مبني على الفتح ، الطلاب : اسم ابتدأ مرفوع بالضمة .
يفدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية في محل نصب خبر ابتدأ .

أبتع أبدا
أبتع
لفظ ممنوع من الصرف لتقوية التوكيد المعنوي ، يأتي بعد لفظ ( أجمع ) كما تأتي ( أجمع ) بعد ( كل ) ويُعرب توكيداً حسب موقع الاسم المؤكد قبله .
نحو : جاء الطلاب كلهم أبتع .
جاء الطلاب : فعل وفاعل ، كلهم : توكيد معنوي للطلاب مرفوع بالضمة ، والضمير في محل جر مضاف إليه ، أجمع : توكيد للطلاب مرفوع بالضمة .
أبتع : توكيد للطلاب مرفوع بالضمة ، وهكذا في حالة النصب والجر .
نقول : رأيت الطلاب كلهم أجمع أبتع ، بنصب كل ، وأجمع ، وأبتع ، لأنها توكيد للطلاب الواقعة مفعولاً به .
ومع الجر نقول : سلمت على القادمين كلهم أجمع أبتع ، بجر كل ، وأجمع ، وأبتع ، لأنها مؤكدات للقادمين المجرورة .
وتجمع أبتع جمع مذكر سالماً فنقول : حضر العمال كلهم أجمعون أبتعون ، وتعرب إعراب أبتع مع ملاحظة فارق علامات الإعراب بين المفرد وجمع المذكر السالم .

أبداً
من ظروف الزمان المعربة ، ويأتي لتأكيد الزمن المستقبل .
نحو : لا أهمل عملي أبداً ، ومنه قوله تعالى ( إنا لن ندخلها أبداً )(1) ، وقوله تعالى ( خالدين فيها أبداً )(2) .
ـــــــــــــــــ
(1) المائدة [24] (2) التغابن [9] .

أبداً أبصع ابن
خالدين : حال منصوب بالياء ( وصاحب الحال هو الضمير المتصل في ( ندخله ) العائد على ( من ) الموصولة التي تصلح للفرد وللجمع في قوله تعالى ( ومن يؤمن ... وندخله ) .
فيها : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بخالدين .
أبداً : ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة ، وشبه الجملة متعلق بخالدين أيضاً .

أبصع
كلمة يؤكد بها تأكيداً شمولياً تابعاً لأجمع ولا تقدم عليها .
نحو : دفعت المال أجمع أبصع .
وتجمع جمع مذكر سالماً فنقول : أبصعون ، نحو : حضر المدعون أجمعون أبصعون . أنظر أبتع .

ابن
أصله ( بنو ) بفتح الباء والنون ، لأنه يجمع جمع مذكر سالماً على ( بنون ) ، وبنين رفعاً ونصباً وجراً . أما جمع القلة فعلى ( أبناء ) ولا يتغير في جمع السلامة غير أنه يتغير في جمع القلة .
أما في ما لا يعقل فتجمع ( ابن ) جمع مؤنث سالماً فنقول في ( ابن لبون ) : بنات لبون ، ( وابن عرس ) : بنات عرس ، ( وابن مخاض ) : بنات مخاض ، وقد يضاف ( ابن ) إلى ما يخصصه لملابسة بينهما ، نحو : ابن السبيل ، أي : المار في الطريق وتعني المسافر .
ومنه قولهم ( ابن الحرب ) أي متعهدها ، وقائم بإشعالها وحمايتها .
وإذا وقعت كلمة ( ابن ) بين اسمين علمين بقصد الإخبار ، كتبت بالألف وأعربت خبراً ، نحو : زيد ابن ثابت .
ابن
فزيد مبتدأ ، وابن خبر ، وهو مضاف ، وثابت مضاف إليه ، ونحو : نعم زيد ابن ثابت .
فزيد فاعل نعم مرفوع وابن مخصوص بالمدح ، يجوز فيه الرفع على الخبرية لمبتدأ محذوف تقديره هو أو مبتدأ والجملة قبله خبر .
أما إذا لم تقع كلمة ( ابن ) موقع الإخبار وكانت بين علمين ثانيهما والد الأول ولم تثن ولم تجمع تحذف ألفها إذا لم تكتب في أول السطر ، وتعرب نعتاً للاسم الأول أو عطف بيان أو بدلاً منه .
نحو : عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين .
وكان عمرو بن العاص داهية العرب .
وإذا كتب ( ابن ) في أول السطر تثبت الألف ، نحو : كان الخليفة علي ابن أبي طالب إماماً ورعاً .
وكذلك إذا لم تقع بين علمين تعرب حسب موقعها من الجملة رفعاً ونصباً وجراً .
نحو : كان ابن الخطاب خليفة عادلاً ، ورأيت ابن عمي في إجازة الصيف ، والتقيت بابن أخي في القاهرة .
كما يجوز في العلم المنادى الموصوف ( بابن ) الضم والفتح والأحسن الفتح ، نحو : يا أحمدُ بنُ يزيد ، ويا أحمدُ بنَ يزيد ، ويا أحمدُ ابنَ يزيد .
ومنه قول الراجز * :
يا حكمَ بنَ المنذر بنِ الجارود سرادق المجد عليك ممدود
ــــــــــــــــــ
* ينسب البيت لأحد رجاز بني الحرماز ، وهو منسوب لرؤبة في ملحقات ديوانه أيضاً .

ابن ابنم

ومنه قول العجاج بن رؤبة * :
( يا عمرَ بنَ معمر لا منتظر )
والشاهد في هذا البيت والذي قبله إتباع الموصوف وهو كلمة ( عمر ) وكلمة ( حكم ) في البيت السابق للصفة ، وهي كلمة ( ابن ) ، لأن النعت والمنعوت كاسم ضم إلى اسم وهو شبيه في ذلك بقولهم : يا تيم عدي ، وبقولهم ابنم وامرؤ .

أما إذا قلنا يا أحمدَ بنُ يزيد ، أو يا أحمدُ بنَ يزيد ، فقد جعلنا كلاً من الموصوف والصفة اسماً مستقلاً عن الآخر ولا نجعلهما كالاسم الواحد ، فإن بنينا المنادى على الضم أتبعنا له الوصف ، أما على المحل فيكون مرفوع ، أو على الموضع فيكون منصوباً ، لأن المنادى المبني يكون في محل نصب كما هو في المثال الثاني : يا أحمدُ بنَ يزيد .

ابنم
لغة ابن وقيل إنها ( ابن ) والميم زائدة للمبالغة .
ــــــــــــــــ
(1) للاستزادة راجع الكتاب لسيبويه ج 2 ص 203 ، 204 .
* العجاج بن رؤبة : هو عبد الله بن رؤبة بن حنيفة بن مالك بن قدامه التميمي ، ويقال : رؤبة بن لبيد بن صخر السعدي التميمي ، ويكنى أبا الشعتاء ، والعجاج لقبه ، شاعر رجاز مشهور ولد في الجاهلية ، ثم أسلم وعاش إلى زمن الوليد بن عبد الملك ثم أفلج وأقعد ، وابنه رؤبة بن العجاج الشاعر الرجاز ذائع الصيت ، وسوف نترجم له في موضعه إن شاء الله .


ابنم ابنه
نحو : جاء ابن ورأيت ابنما ، ومررت بابنم ، ومنه قول حسان بن ثابت :
ولدنا بني العنقاء وابني محرق فأكرم بنا خالاً وأكرم بنا ابنما
والشاهد في البيت ( ابنما ) وهي حال منصوبة بالفتحة الظاهرة .
وهمزة ابنم همزة وصل ، كما تتبع حركة النون حركة الميم في جميع حالات الإعراب ، والبعض يبقيها مفتوحة دائماً .
وعند إضافة ابنم إلى ياء المتكلم يجوز إبقاء الميم وحذفها ، وقد تثنى كما في قول الكميت بن زيد :
ومنا لقيط وابنماه وحاجب مؤرث نيران المكارم لا المخبى .

ابنه
مؤنث ( ابن ) ، وهمزتها همزة وصل ، ولها إعرابه ، وبنت لغة فيها وجمعها بنات وهو جمع مؤنث سالم .






رد مع اقتباس
قديم 01-21-2012, 07:46 PM   رقم المشاركة : 4
كلي فداك
مراقبة سابقة ومن اصدقاء المنتدى
 
الصورة الرمزية كلي فداك






كلي فداك غير متواجد حالياً

كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute


افتراضي رد: قاموس النحو

اتخذ
أصله اتتخذ ، ثم لينوا الهمزة وأدغموا ، فقالوا اتخذ ، ولما كثر استعماله توهموا أصالة التاء فبنوا منه وقالوا : اتخذت صديقاً ، وتأتي اتخذ فعلاً ناقصاً إذا كانت بمعنى ( صير ) فتنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .
نحو قوله تعالى ( واتخذ الله إبراهيم خليلاً )(1) ، فلفظ الجلالة فاعل ، وإبراهيم مفعول به أول ، وخليلاً مفعول به ثاني .
وتأتي فعلاً يتعدى لمفعول واحد إذا لم تكن بمعنى صير ، نحو : اتخذت لنفسي صديقاً وفياً ، فاتخذت فعل وفاعل ، لنفسي : جار ومجرور متعلقان بالفعل ونفس مضاف ، والياء في محل جر مضاف إليه ، صديقاً : مفعول به منصوب ، وفياً : صفة منصوبة ، ومنه قوله تعالى ( وقالوا اتخذ الله ولداً سبحانه )(2) .

اتفاقاً
مصدر منصوب على المفعولية المطلقة لفعل محذوف تقديره ( اتفقوا ) .
إثر
ظرف زمان منصوب بالفتحة ، نحو : عاقبت المهمل إثر قصوره .
إثره
بمعنى بعده ولا تستعمل إلا مسبوقة بحرف جر ، وتكون مجرورة بالكسرة الظاهرة ، وملازمة للهاء ، نحو : هرب اللص فركضت في إثره .
أثره
ولها وجهان :
الأول : تكون مثل إثره ، فتقول : ركض اللاعب فركضت في أثره .
الثاني : وتكون اسماً معرباً ، وتأخذ علامة إعرابها حسب موقعها من الجملة .
نحو : كان أثره واضحاً فيما ترك من أعمال ، وترك فلان أثراً طيباً .
ومنه قوله تعالى ( سيماهم في وجوههم من أثر السجود )(3) .
فأثر في المثال الأول اسم كان مرفوع ، وفي المثال الثاني مفعول به منصوب ، وفي الآية الكريمة اسم مجرور .
ـــــــــــــــــ
(1) النساء [125] (2) البقرة [116] (3) الفتح [29] .
أثناء اثنان أجل إجماعاً
أثناء
جمع ثنى ، ومعناها خلال ، وهي ظرف زمان مبهم منصوب بالفتحة ويضاف للمفرد ( ما ليس بجملة ولا شبه جملة ) ، نحو : سأحضر أثناء النهار ، ومنه قول الشاعر :
ينام عن التقوى ويوقظه الخنا فيخبط أثناء الظلام فسول
وقد تأتي اسماً معرباً ، فتعرب حسب موقعها من الجملة ، نحو : أتيتك في أثناء الليل .
اثنان
من أسماء العدد ، اسم للتثنية حذفت لامه ( وهي ياء ) وتقدير الواحد ( ثنى ) على وزن ( سبب ) ثم عوض همزة الوصل ، فقيل : اثنان ، وللمؤنثة : اثنتان ، وفي لغة تميم ثنتان ، ولا واحد له من لفظه ، ومن غير لفظه ( واحد ) ويعرب إعراب الملحق بالمثنى ، ومنه قوله تعالى ( إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم )(1) ، وقوله تعالى ( فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك )(2) .
أجل
حرف جواب كنعم يتبع ما قبله في النفي والإيجاب ، لا محل له من الإعراب ، ويأتي غالباً تصديقاً للخبر ، وهو مبني على السكون .
نحو : قد نجح أخوك ، الجواب : أجل هو كذلك .
إجماعاً
مصدر منصوب على المفعولية المطلقة لفعل محذوف تقديره ( أجمعوا ) ، نحو : إجماعاً على نصرة الحق .
ـــــــــــــــ
(1) المائدة [106] (2) النساء [11] .
أجمع أجمعهم
أجمع
لفظ لتوكيد الشمول ، وغالباً ما يأتي لتوكيد ( كل ) المضافة إلى ضمير المؤكد ، ويتبعها في الإعراب ، وهو من لفظ التوكيد المعنوي متى لحقه الضمير كعامة ، وكافة ، نحو : خرج المصلون أجمعون ، ونحو : وقف العالم كله أجمع ضد الظلم ، وجاء العمال كلهم أجمعون ، وحضر المدعون جميعهم .
ومؤنث أجمع جمعاء وهي ممنوعة من الصرف ، نحو : سرني منظر القرية جمعاء ، وتجمع ( أجمع ) جمع مذكر سالماً على ( أجمعون ) ، نحو قوله تعالى ( فسجد الملائكة كلهم أجمعون )(1) ، وقوله تعالى ( فلو شاء لهداكم أجمعين )(2) ، رفعاً للأولى ونصباً للثانية .

أجمعهم
هي أجمع مضافة إلى ضمير جمع الذكور ( هم ) ، وهي توكيد معنوي ولها إعراب المؤكد ، كما هو الحال في أجمع ، نحو : جاء المعلمون أجمعهم .
وإذا حذف المؤكد تنوب عنه وتأخذ مكانه في الإعراب ، نحو : جاء أجمعهم .
فأجمعهم فاعل مرفوع بالضمة والضمير في محل جر مضاف إليه ، وكذا في النصب والجر .
ــــــــــــــ
(1) الحجر [30] (2) الأنعام [149] .
أجمعون أح أحاد آحاد
أجمعون
هي أجمع مجموعة جمع مذكر سالماً في حالة الرفع وتعرب إعراب الملحق بجمع المذكر السالم ، نحو قوله تعالى ( وجنود إبليس أجمعون )(1) ، وقوله تعالى ( فسجد الملائكة كلهم أجمعون )(2) ، هذا في حالة الرفع أما النصب والجر ، فنحو قوله تعالى ( فوربك لنسئلنهم أجمعين )(3) ، وقوله تعالى ( وأتوني بأهلكم أجمعين )(4) ، كما يجوز في حالة النصب أن تعرب حالاً .
نحو : صافحت الحضور أجمعين ، أي مجتمعين ، وفيه تكلف .
أح
اسم صوت الساعل مبني على الكسر لا محل له من الإعراب .
أحاد
اسم معدول عن ( واحداً واحداً ) ممنوع من الصرف ، ويعرب حالاً منصوباً بالفتحة ، نحو : نزل اللاعبون إلى أرض الملعب أحاد أحاد ، أي : واحداً واحداً .
أما أحاد الثانية فهي توكيد لفظي منصوب بالفتحة .
وبعضهم يعرب أحاد أحاد اسماً مركباً مبنياً على توكيد فتح الجزأين في محل نصب .
آحاد
اسم بمعنى منفردين يعرب حالاً منصوبة ، نحو : اجتمعوا زمراً وتتفرقوا آحاداً ، وتأتي اسماً معرباً فتعرب حسب موقعها من الجملة ، نحو : الآحاد قبل العشرات ، وتتكون الأعداد من الآحاد والعشرات .
فالآحاد الأولى مبتدأ مرفوع بالضمة ، والثانية اسم مجرور بالكسرة .
ـــــــــــــــ
(1) الشعراء [95] (2) ص [73] (3) الحجر [92] (4) يوسف [93] .
آحاد آحاد الأحد
آحاد آحاد
اسم مركب مبني على فتح الجزئين في محل نصب حال .
نحو : دخل التلاميذ الصفوف آحاد آحاد ، وهي مثل آحاد .
الأحد
بمعنى الواحد وهو أول العدد ، نحو : أحد ، اثنان ، ثلاث ... الخ .
ومنه قوله تعالى ( إني رأيت أحد عشر كوكباً )(1) .
وتأتي اسماً لمن يعقل ، نحو قوله تعالى ( لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون )(2) ، وقوله تعالى ( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره )(3) .
وأصله وحد لأنه واحد ، فأبدوا الهمزة لضعف الهاء عوضاً لما يدخلها من الحذف والبدل (4) ، ويستوي منه الواحد والجمع والمؤنث ، نحو قوله تعالى ( لستن كأحد من النساء )(5) . والأحد علم على يوم من أيام الأسبوع ، نقول : حضرت يوم الأحد ، ويجمع جمع قلة على ( آحاد ) و ( أحدان ) ويجمع جمع كثرة على ( أُحُد ) وقيل لا جمع له .
وإذا وقع ( أحد ) خبراً مضافاً إلى لفظ يخالف المبتدأ في التذكير والتأنيث ، يجوز فيه موافقة المبتدأ أو المضاف إليه ، نحو : البنون أحد السعادتين ، والبنون إحدى السعادتين ، فذكرنا ( أحد ) الأولى مراعاة للمبتدأ ، وأنثنا ( إحدى ) مراعاة للمضاف إليه ( الساعدتين ) .
وورد عن سيبويه أنه لا يجوز ( لأحد ) أن تضعه موضع واجب (6) ، لأنه عندئذ لا يفيد شيئاً وذلك كما في قولهم : كان أحد من آل فلان ، ( فأحد ) في الجملة السابقة لا تفيد في المعنى ، والصحيح أن يقول كان رجل من آل فلان .
ــــــــــــــ
(1) يوسف [4] (2) آل عمران [84] (3) التوبة [6] (4) أنظر الكتاب لسيبويه ج4 ص331 .
(5) الأحزاب [32] (6) أنظر الكتاب لسيبويه ج 1 ص 54 .
الأحد إحدى أحقاً
فرجل تفيد واحداً في العدد لا اثنين ، أو تنفي فتقول : ما كان أحد مثلك .
أما إذا وضعت ( أحد ) موضع ( واحد ) في العدد استعمل في موضع الواجب والمنفي ، نحو قوله تعالى ( قل هو الله أحد )(1) ، وفي العدد لا يجوز أن يوضع ( أحد ) موضع الواجب ولكنه يوضع موضع النفي كما أسلفنا ومنه قوله تعالى ( ولم يكن له كفواً أحد )(2) .
إحدى
مثل أحد من حيث التذكير والتأنيث إذا وقعت خبراً مضافاً إلى لفظ يخالف المبتدأ في تذكيره وتأنيثه ، تقول : الشهادة أحد الفوزين أو الشهادة إحدى الفوزين ، والقراءة أحد اللسانين أو القراءة إحدى اللسانين ، وإحدى مؤنث واحد نحو قوله تعالى ( وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين )(3) ، وقوله تعالى ( أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين )(4) .
كما يؤنث واحد على واحدة ، نحو : في المنزل فتاة واحدة ، وأكلت تفاحة واحدة .
أحقاً
كلمة مركبة من همزة الاستفهام و ( حقاً ) ، تقول : أحقاً أنك ذاهب ؟ وإذا أردت الإخبار حذفت الهمزة فتقول : حقاً أنك مخلص .
ويجوز في ( أحقاً ) وجهان من الإعراب :
1 ـ النصب بالفتحة على الظرفية الزمانية ويكون متعلقاً بخبر مقدم محذوف ، نحو : أحقاً أن أخاك نجح .
ــــــــــــــ
(1) الإخلاص [1] (2) الإخلاص [4] .
(3) الأنفال [7] (4) القصص [27] .
أحقاً آخ أخ إخال
الهمزة للاستفهام حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
حقاً : ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة متعلق بمحذوف خبر مقدم ، والجملة من أن واسمها وخبرها مصدر مؤول في محل رفع مبتدأ مؤخر .
2 ـ النصب على المفعولية المطلقة لفعل محذوف تقديره : حق ، بمعنى ( ثبت ) ، نحو : أحقاً أن أخاك نجح .
الهمزة للاستفهام حرف مبني لا محل له من الإعراب ، حقاً : مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره ( حق ) منصوب بالفتحة ، والمصدر المؤول من أن واسمها وخبرها في محل رفع فاعل ، وتقديراً للكلام : أحق حقاً نجاح أخيك ، ولا يصح كسر همزة ( أن ) بعد حقاً ، والصواب فتحها ، كما في الأمثلة السابقة .
وقد نقل سيبويه عن الخليل عدم الكسر لأنه ليس من مواضع ( إن ) لأن ( إن ) لا يُبتدأ بها في كل موضع ، ولو جاز ذلك لجاز يوم الجمعة إنك ذاهب .
تريد : إنك ذاهب يوم الجمعة ، ولقلت أيضاً : لا محالة إنك ذاهب ، ولما لم يجز ذلك حملوه على قولهم أفي حق أنك ذاهب ، ففتحوا همزة ( إن ) .
آخ
اسم صوت للموجوع مبني على حركة آخره لا محل له من الإعراب .
أخ
من الأسماء الستة إذا أضيف وكانت إضافته لغير ياء المتكلم ، ويرفع على المشهور بالواو وينصب بالألف ويجر بالياء ، ويجوز إعرابها بالحركات المقدرة على الألف ، أنظر أب .
إخال
فعل مضارع لخال ، وهو سماعي مخالف للقياس ، يأتي بمعنى ( الظن ) ، فينصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر ، نحو : إخالُ ومحمداً قادماً ، ويأتي لازماً بمعنى ( يتكبر ) ، نحو : كان محمد إخالُ ولكنه اليوم أصبح متواضعاً .
أخبر أخذ
أخبر
فعل ماض ينصب ثلاثة مفاعيل ، أصل الأول اسم ظاهر أو مضمر ، والثاني والثالث مبتدأ وخبر ، نحو : أخبرت والدك أخاك غائباً ، وأخبرته الخبر صادقاً .
ومنه قول الشاعر * :
وما عليك إذ أخبرتني دنفا وغاب بعلك يوما أن تعوديني
الإعراب : ما : اسم استفهام في محل رفع مبتدأ ، عليك : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر المبتدأ ، إذا : ظرف تضمن معنى الشرط ، أخبرتني : فعل ماض مبني للمجهول ، والتاء نائب فاعل ، وهو المفعول به الأول ، والنون للوقاية ، وياء المتكلم في محل نصب مفعول به ثان ، ودنفا : مفعول به ثالث ، والجملة من الفعل ونائب فاعله ومفعوليه في محل جر بإضافة إذا إليها .
وقد تسد ( أن ) واسمها وخبرها مسد المفعولين الثاني والثالث ، نحو : أخبر علياً أن أخاه ناجح ، فعلياً : مفعول به أول ، وأن أخاه ناجح مصدر مؤول سد مسد المفعول به الثاني والثالث لأخبر .
أخذ
تأتي على وجهين :
1 ـ فعلاً ماضياً ناقصاً من أفعال الشروع بمعنى ( شرع ) ، وخبرها فعل مضارع متأخر عنه مقترن بأن ، نحو : أخذ الطالب يستعد للامتحان .
أخذ : فعل ماض من أفعال الشروع مبني على الفتح ، الطالب : اسم أخذ مرفوع بالضمة ، يستعد : فعل مضارع مرفوع ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو .
ـــــــــــــــ
* الشاهد بلا نسبة في بعض المراجع ، وينسب لرجل من بني كلاب في بعضها ، أنظر معجم شواهد النحو الشعرية ص 176 .
أخذ أخر
للامتحان : جار ومجرور متعلقان بيستعد ، والجملة الفعلية في محل نصب خبر أخذ ولا تعمل أخذ عمل الفعل الناقص إلا في حالة المضي .
2 ـ فعلاً تاماً إذا لم يكن بمعنى الشروع ولم تتحقق فيه الشروط السابقة .
نحو : أخذت الكتاب من صديقي ، ومنه قوله تعالى ( وإذ أخذ الله ميثاق النبيين )(1) ، وقوله تعالى ( حتى إذا أخذت الأرض زخرفها )(2) .
الإعراب
وإذ : الواو للاستئناف وإذ ظرف لما مضى من الزمن ، مبني على السكون في محل نصب ، متعلق بفعل محذوف تقديره أذكر ، وقيل الواو عاطفة ، وإذ مفعول به للفعل المحذوف وجملة ( أخذ الله ... إلخ ) في محل جر بإضافة إذ إليها .
الله : لفظ الجلالة فاعل ، ميثاق : مفعول به وهو مضاف والنبيين في محل جر مضاف إليه ، وجملة ( إذ أخذ ... إلخ ) لا محل لها من الإعراب استئنافية ، ويجوز عطفها على ما قبلها والوجه الأول أرجح .

أخر
جمع أخرى التي هي مؤنث فعل التفضيل ( آخر ) بمعنى ( غير ) وهي ممنوعة من الصرف لأنها صفة على وزن فُعل ، تقول : حضر أخي وأصدقاء أخر ، ومنه قوله تعالى ( فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر )(3) ، وتأتي أخر جمعاً ( لأخرى ) التي بمعنى آخرة والتي تقابل كلمة ( أولى ) ، وهي عندئذ مصروفة لأنها لا تكون معدولة مثال : مررت بفاطمةَ وطالباتٍ أخرٍ .
فأخر : صفة لطالبات مجرورة بالكسرة .
ــــــــــــــ
(1) آل عمران [81] (2) يونس [24] (3) البقرة [184] .
آخِر وآخَر أخرى
آخِر وآخَر
اسم يعرب حالاً منصوباً بالفتحة ، نحو : جئت في السباق آخراً .
ومنه قوله تعالى ( آمنوا وجه النهار واكفروا آخره )(1) .
وتأتي : ظرفاً للزمان منصوباً ، نحو : حضرت آخر الأسبوع ، كما تعرب حسب موقعها من الجملة ، نحو قوله تعالى ( وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين )(2) وقوله تعالى ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر )(3) .
فآخر الأولى مبتدأ مرفوع بالضمة وآخر الثانية صفة مجرورة بالكسرة لكلمة يوم . أما آخر بفتح الخاء فهو اسم تفضيل من ( أخر ) ممنوع من الصرف ويعرب حسب موقعه من الجملة ، فمثال الرفع قوله تعالى ( وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزاً )(4) ، ومثال النصب قوله تعالى ( خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً )(5) ، ومثال الجر قوله تعالى ( فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر )(6) .
كما تثنى ( آخر ) وتجمع جمع مذكر سالماً . مثال التثنية قوله تعالى ( اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم ) (7) ، ومثال الجمع قوله تعالى ( وآخرون يقاتلون في سبيل الله ) (8) ، وكذا في حالتي النصب والجر فتنبه .
أخرى
صفة ممنوعة من الصرف لأنها منتهية بألف التأنيث المقصورة ، وتعرب حسب موقعها من الجملة .
وتأتي ( بمعنى غير ) وهي مؤنث ( أخر ) ، نحو : مررت بزينب وفتاة أخرى ، فأخرى صفة مجرورة وعلامة جرها الفتحة نيابة عن الكسرة .
ـــــــــــــــ
(1) آل عمران [72] (2) يونس [10] (3) التوبة [18] .
(4) يوسف [36 ] (5) التوبة [102] (6) المائدة [27] .
(7) المائدة [106] (8) المزمل [20] .
أخرى اخلولق أخول أخول
وتأتي بمعنى ( آخرة ) مقابل ( أولى ) كما في قوله تعالى ( قالت أخراهم لأولاهم )(1) .
اخلولق
فعل ماض جامد يفيد الرجاء ، يأتي ناقصاً ، يعمل عمل كان ، ويكون ، خبره جملة فعلية مضارعة مقترنة بأن وجوباً .
نحو : اخلولق المريض أن يشفى ، واخلولق الكسول أن ينجح .
وتأتي تامة إذا لم تستوف الشروط السابقة .
نحو : اخلولق أن تحضر مبكراً .
فالمصدر المؤول من أن والفعل في محل رفع فاعل .
أخول أخول
اسمان مركبان مبنيان على الفتح في محل نصب على الحال ، وقد تكون ظرفاً ، وهي تعني شيئاً بعد شيء أو متفرقين ، تقول : تساقط القتلى أخول أخول ، ومنه قول ضابئ البرجمي * :
يساقط عنه روقه ضارياتها سقاط حديد القين أخول أخولا
يساقط : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة ، عنه : جار ومجرور ، وشبه الجملة متعلق بالفعل قبله ، روقه : روق فاعل يساقط مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والهاء في محل جر مضاف إليه ، والضمير عائد على الثور .
ضارياتها : ضاريات مفعول ليساقط منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم وضاريات مضاف ، وضمير الغائب العائد على الكلاب مضاف إليه .
ــــــــــــــ
(1) الأعراف [38] .
* ضابئ البرجمي : هو ضابئ بن الحراث بن أرطأة البرجمي ، ينتهي نسبه إلى آل تميم ، أدرك الإسلام وأسلم وحبس في خلافة عثمان لجناية جناها ، ولم يزل حبسه حتى مات .
أخول أخول
سقاط : مفعول مطلق منصوب بالفتحة للفعل يساقط وهو مضاف ، وحديد : مضاف إليه مجرور بالكسرة ، وحديد مضاف ، والقين : مضاف إليه مجرورة بالكسرة .
أخول أخولا : حال مبني على فتح الجزئين في محل نصب والألف الأخيرة للاطلاق والشاهد قوله : ( أخول أخولا ) فالشاعر ركبهما معاً وجعلهما كالكلمة الواحدة ، وبناهما على فتح الجزأين ، لما كان يريد معنى الحال منهما ، وضمنهما معنى واو العطف ، فصارا شبيهين بأحد عشر .






رد مع اقتباس
قديم 01-21-2012, 07:47 PM   رقم المشاركة : 5
كلي فداك
مراقبة سابقة ومن اصدقاء المنتدى
 
الصورة الرمزية كلي فداك






كلي فداك غير متواجد حالياً

كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute كلي فداك has a reputation beyond repute


افتراضي رد: قاموس النحو

إذ
إذ : تأتي إذ اسماً كما تأتي حرفاً .
أولاً إذ الاسمية :
1 ـ تستعمل إذ ظرفاً للزمن الماضي بمعنى حين ، نحو : شكرت والدي إذ أعطاني هدية ، ومنه قوله تعالى ( فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا )(1) ، ومنه قول الخنساء * :
وإذ تتحاكم الرؤساء فينا لدى أبياتنا ، وذوي الحقوق
2 ـ وتكون مفعولاً به : نحو قوله تعالى ( واذكروا إذ كنتم قليلاً )(2) ، وقوله
ـــــــــــــــ
(1) التوبة [40] (2) الأعراف [86] .
* الخنساء : هي تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد الرياحية السلمية ، أشهر شاعرات العرب ، وأشهرهن على الإطلاق شاعرة نجدية عاشت أكثر عمرها في العصر الجاهلي ، وأدركت الإسلام فأسلمت وهي من أولى طبقات الرثاء ، وفدت على الرسول صلى الله عليه وسلم مع قومها وكان يستنشدها ويعجبه شعرها ، استشهد أولادها الأربعة في القادسية سنة 16 هـ فقالت الحمد لله الذي شرفني بقتلهم ، وتوفيت سنة 24 هـ .
إذ
تعالى ( واذكروا إذ جعلكم خلفاء )(1) ، فإذا اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به لاذكروا ، ومن قوله تعالى ( إذ قال ربك للملائكة )(2) .
3 ـ وتكون بدلاً من المفعول به ، كقوله تعالى ( واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه )(3)، وقوله تعالى ( واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها )(4) .
فإذ في الآية : اسم مبني على السكون في محل نصب بدل من ( أخا ) ، وبدل من ( مريم ) .
4 ـ وتأتي مضافاً إليه وتكون إضافتها في الأغلب الأعم إلى كلمة ( بعد ) ، ( حين ) ، ( يوم ) ، ( قبل ) ، ( ساعة ) ، نحو قوله تعالى ( ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله )(5) ، وقوله تعالى ( وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم )(6) ، فإذ في الآيتين السابقتين مضاف إليه لبعد في محل جر ، ومنه قوله تعالى ( وأنتم حينئذ تنظرون )(7) ، وقوله تعالى ( ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون )(8) .
ويوم : الواو حرف استئناف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، يوم : ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة وشبه الجملة متعلق بيخسر الآتي .
تقوم : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، الساعة : فاعل مرفوع بالضمة ، والجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه ليوم .
يومئذ : بدل منصوب من يوم السابق وهو مضاف ، وإذ : ظرف زمان مبني على السكون وحرك بالكسر للتخلص من التقاء الساكنين في محل جر مضاف إليه ،
ـــــــــــــ
(1) الأعراف [69] (2) البقرة [30] (3) الأحقاف [21] .
(4) مريم [16] (5) الأنعام [71] (6) التوبة [115] .
(7) الواقعة [84] (8) الجاثية [27] .

إذ
وهو من الظروف التي تضاف إلى الجملة ، وقد تحذف الجملة فيعوض عنها بالتنوين فيلتقي ساكنان سكون البناء وسكون التنوين فيحرك سكون البناء بالكسرة ولذلك أطلق على تنوين ( إذ ) تنوين العوض .
يخسر : فعل مضارع مرفوع ، المبطلون : فاعل مرفوع بالواو نيابة عن الضمة لأنه جمع مذكر سالم .
5 ـ وتأتي ( إذ ) اسماً للدلالة على الزمن المستقبل ، وعندئذ تكون ظرفاً للزمان ليس غير ، كقوله تعالى ( فسوف يعلمون إذ الأغلال في أعناقهم )(1) .
فإذ في الآية : اسم مبني على السكون في محل نصب ظرف للزمان المستقبل متعلق بيعلمون وحرك بالكسر للتخلص من التقاء الساكنين ، كما بينا سابقاً ، وهو مضاف ، وجملة ( الأغلال في أعناقهم ) في محل جر بالإضافة .

ثانياً : إذ الحرفية :
تأتي إذ حرفاً في المواضع الآتية :
1 ـ إذا كانت تعليلية ، كقوله تعالى ( ولن ينفعكم اليوم إذ ظلمتم أنكم في العذاب مشتركون )(2) ، وقوله تعالى ( وإذ لم يهتدوا به فسيقولون )(3) ، ( فإذ ) في الآيتين السابقتين حرف تعليل لا محل له من الإعراب .
2 ـ إذا كانت للمفاجأة : وتكون ( إذ ) للمفاجأة إذا جاءت بعد ( بينا ) و ( بينما ) ومنه قول الشاعر عنبر بن لبيد العذري :
أستقدر الله خيراً وأرضين به فبينما العسر إذ دارت مياسير
ــــــــــــــ
(1) غافر [71] (2) الزخرف [39] .
(3) الأحقاف [11] .
إذ
وقول الآخر :
وبينما نحن في أمن وفي دعة إذ جاءنا من رسول الدهر إيعاد
والشاهد في البيتين السابقين قولهما : إذ دارت ، وإذ جاءنا .
فإذ : فيهما حرف للمفاجأة مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
تنبيه :
لقد ذكرنا إن ( إذ ) تأتي مضافة لفظاً ومعنى ، ولكنها إذا انقطعت عن الإضافة بنوعيها تنون ، ويكون التنوين عوضاً عن لفظ الجملة المضاف لإذ ، وغالباً ما يكون ذلك بإضافة اسم الزمان إلى ( إذ ) كما ذكرنا سابقاً ومنه قوله تعالى ( ويومئذٍ يفرح المؤمنون )(1) .

نماذج من الإعراب
قال تعالى ( فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ) .
فقد : الفاء حرف زائد لتزين اللفظ مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
قد : حرف تحقيق مبني على السكون .
نصره : نصر : فعل ماض مبني على الفتح ، والهاء ضمير الغائب عائد على الرسول مبني على الضم في محل نصب مفعول به .
الله : لفظ الجلالة فاعل مرفوع بالضمة .
إذ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب متعلق بنصر وإذ مضاف .
ـــــــــــــــ
(1) الروم [4] .

إذ
أخرجه : أخرج فعل ماض ، والضمير في محل نصب مفعول به .
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل .
كفروا : كفر فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، والواو ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل .
وجملة نصره الله ابتدائية لا محل لها من الإعراب .
وجملة أخرجه الذين ... إلخ في محل جر مضاف إليه ( لإذ ) .
وجملة كفروا لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
قال تعالى ( إذ قال ربك للملائكة )
إذ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به لأذكر المقدر وهو مضاف .
قال : فعل ماض مبني على الفتح ، ربك : رب فاعل مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والكاف في محل جر مضاف إليه ، وجملة قال ربك في محل جر مضاف إليه بعد إذ .
للملائكة : جار ومجرور متعلقان بقال .

قال تعالى ( ولن ينفعكم اليوم ـ إذ ظلمتم ـ أنكم في العذاب مشتركون )
ولن : الواو على حسب ما قبلها ، ولن حرف نصب ونفي .
ينفعكم : ينفع فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه الفتحة ، والكاف ضمير المخاطب مبني على الضم في محل نصب مفعول به ، والميم للدلالة على الجمع .
اليوم : حرف تعليل لا محل له من الإعراب ، والتقدير : ظلمكم .
ظلمتم : ظلم فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك ، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل ، والميم للدلالة على الجمع .

إذ
أنكم : أن : حرف توكيد ونصب ، والكاف ضمير متصل في محل نصب اسمها ، والميم للدلالة على الجمع .
في العذاب : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق ( بمشتركون ) .
مشتركون : خبر أن مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم .
و ( أن ) واسمها وخبرها بتأويل مصدر في محل رفع فاعل للفعل ينفع ، والتقدير : لن ينفعكم اشتراككم في العذاب ، وجملة ينفع مع الفاعل ابتدائية لا محل لها من الإعراب ، وجملة ظلمتم اعتراضية بين الفعل وفاعله لا محل لها من الإعراب .
وجملة اسم ( أن ) وخبرها لا محل لها من الإعراب صلة للحرف المصدري .

قال الشاعر :
وبينما نحن في أمن وفي دعة إذ جاءنا من رسول الدهر إيعاد
وبينما : الواو على حسب ما قبلها حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
بينما : ظرف زمان منصوب متعلق بنحن .
نحن : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ .
في أمن : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بمحذوف بنحن وهما معطوفان على ما قبلهما .
إذ : حرف للمفاجأة مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
جاءنا : جاء فعل ماض مبني على الفتح وناء المتكلمين في محل نصب مفعول به .
من رسول : جار ومجرور متعلقان بجاء ، ورسول مضاف .
الدهر : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
إيعاد : فاعل لجاء مرفوع بالضمة الظاهرة .
إذا
تأتي إذا اسماً وتأتي حرفاً .
أولاً : إذا الاسمية : وهي على أقسام .
1 ـ تأتي ظرفاً لما يستقبل من الزمان ، متضمنة معنى الشرط غير جازمة ، وتتعلق بجوابها ويختص مجيئها بالفعل ، نحو : إذا جاء محمد فقم إليه ، ومنه قوله تعالى ( إذا جاء نصر الله والفتح )(1) ، وقوله تعالى ( فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون )(2) ، ومنه قول الشاعر * :
إذا فزعوا طاروا إلى مستغيثهم طوال الرماح لا ضعاف ولا عزل
فإذا جاء بعدها اسم أو ضمير أعرب فاعلاً لفعل محذوف يفسره ما بعده ، وهو الوجه الأحسن ، وقد أجاز سيبويه فيما نقله السهلي ، وقوع المبتدأ بعدها إذا كان الخبر فعلاً وأجاز الأخفش وقوع المبتدأ بعدها بلا شرط وقال بذلك ابن مالك .
ومنه قول الشاعر ** :
إذا بأهلي تحته حنظلية له ولد منها فذاك المذرع
ومنه قول الشاعر *** :
إذا الليل أضواني بسطت له يد الهوى وأذللت دمعاً من خلائقه الكبر
ـــــــــــــ
(1) الفتح [1] (2) النحل [61] .
* زهير : هو زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رباح المزني شاعر جاهلي من شعراء المعلقات واحد الشعراء الثلاثة المتقدمين على الشعراء باتفاق مع امرئ القيس والنابغة الذبياني ورابعهم الأعشى قيس وقد أحسن تنقيح شعره ، وبعد به عن فشجب الكلام . يمتاز بدقة الوصف ، ورصانة الألفاظ وعمق الأفكار . عرفت قصائده بالحوليات لأنه يمضي فيها الحول تنقيحاً وتثقيفاً حتى يخرجها على أجود ما يكون الشعر . ** الفرزدق .
*** أبو فراس : هو الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي يكنى أبا فراس ، أمير =


إذا
ومثال مجيء الضمير بعد ( إذا ) مؤكداً للفاعل المحذوف قول المتنبي * :
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
ومنه قول بشار ** :
إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى ضمئت وأي الناس تصفو مشاربه
( إذا ) من الظروف الملازمة الإضافة للجملة الفعلية .
كقوله تعالى ( حتى إذا أخذت الأرض )(1) ، وقوله تعالى ( إذا زلزلت الأرض زلزالها )(2) .
ــــــــــــــ
(1) يونس [24] (2) الزلزلة [1] .
= شاعر ، وهو ابن عم سيف الدولة الحمداني ، قال عنه الصاحب بن عباد بدئ الشعر بملك وختم بملك يعني امرأ القيس وأبا فراس ، كان سيف الدولة يحبه ويجله أسر في إحدى المعارك مع الروم وافتداه سيف الدولة ، وقد ولد أبو فراس سنة 320 هـ ، وتوفي مقتولاً سنة 357هـ .

* المتنبي : هو أبو الطيب أحمد بن الحسين الجعفي الكندي الكوفي ، الملقب بالمتنبي ، الشاعر المشهور ، ولد بالكوفة سنة 303 هـ فخالط الأعراب وأخذ منهم وأكثر من نقل اللغة ، وأطلع على الفلسفة والعلوم ، طوف في البلاد إلى أن استقر في بلاط سيف الدولة الحمداني فمدحه ، ثم مدح كافور الإخشيدي ، أقام بالكوفة ، ثم انتقل إلى بغداد ومدح البويهين في العراق وفارس ، قتل في طريق عودته إلى الكوفة سنة 354 هـ وكان متكبراً شجاعاً .

** بشار : هو أبو معاذ بشار بن برد العقيلي بالولاء ، ولد سنة 95 هـ من أصل فارسي ، ونسبته إلى امرأة عقيلية قيل أنها أعتقته من الرق ، كان ضريراً ، نشأ في البصرة ، وقدم بغداد ، وأدرك الدولتين الأموية والعباسية ، شاعر مطبوع يعد أشعر المحدثين ، كان رجازاً شجاعاً خطيباً متهماً بالزندقة ، مات سنة 167 هـ .

إذا
2 ـ تأتي ( إذا ) ظرفاً دالاً على الحال ، غير متضمنة معنى الشرط .
كقوله تعالى ( والنجم إذا هوى )(1) ، وقوله تعالى ( والليل إذا يغشى )(2) .
وغالباً ما تكون بعد القسم كما في الآيتين السابقتين وقد اختلف النحاة في تقدير العامل في ( إذا ) الدالة على الحال بعد القسم ، وقد قدره الرضى بمصدر مضاف محذوف تقديره : وعظمة الليل وعظمة النجم .

3 ـ وتأتي ظرفاً لما مضى من الزمان ، وهي عندئذ بمعنى ( إذ ) ، كقوله تعالى ( وإذا رأوا تجارةً أو لهواً انفضوا إليها )(3) ، وقوله تعالى ( ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه )(4) .
( فإذا ) في الآيتين السابقتين جاءت بمعنى ( إذ ) لأن قوله تعالى ( لا أجد ما أحملكم عليه ) مقول في الماضي وكذا الانفضاض في قوله تعالى ( انفضوا إليها ) واقع أيضاً فيما مضى ، ولذلك فالموضعان السابقان صالحان ( لإذ ) وقد قامت إذا مقامها ، وقد قال بذلك ابن مالك في كتاب شواهد التوضيح والتصحيح ص 9 – 10 وإليك نص قوله :
وكما استعملت ( إذ ) بمعنى ( إذا ) استعملت ( إذا ) بمعنى ( إذ ) ، وذكر الشاهدين السابقين ومعهما شاهد ثالث لم أذكره خشية الإطالة ، غير أن المسألة خلافية ، فقد قال بعض النحاة به ، والبعض الآخر أنكره ، وقد ذكرته للفائدة فتدبره .
ــــــــــــــ
(1) النجم [1] (2) الليل [1] .
(3) الجمعة [11] (4) التوبة [92] .

إذا
4 ـ وقد تخرج ( إذا ) عن الظرفية فتكون اسماً مجروراً ( بحتى ) ، كقوله تعالى ( حتى إذا جاؤها )(1) ، وقوله تعالى ( حتى إذا كنتم في الفلك )(2) .
ومنه قول لبيد :
حتى إذا ألقت يداً في كافر وأجن عورات الثغور ظلامها
فإذا في الشواهد الثلاثة السابقة يجوز فيها الجر ( بحتى ) ، كما يجوز فيها النصب على الظرفية ، وهو أمر مختلف فيه أيضاً .
أو مبتدأ كما ذكر الأخفش في قوله تعالى ( إذا السماء انشقت ، وأذنت لربها وحقت ، وإذا الأرض مدت )(3) .
قال الأخفش ( إذا ) مبتدأ و ( إذا الأرض ) خبر والواو في إذا الثانية زائدة ، وقد نقله عنه العكبري (4) . غير أن هذا الوجه فيه تكلف ، ( فإذا ) في موقع نصب على الظرفية وهي شرطية وجوابها فيه أقوال : فإما أن يكون ( أذنت ) والواو زائدة ، وإما أن يكون محذوفاً تقديره بعثتم أو جوزيتم .
ـــــــــــــ
(1) الزمر [71] (2) يونس [2] .
(3) الانشقاق [1 – 3] .
(4) إملاء ما من به الرحمن ج 2 ص 284 .
إذا
نماذج من الإعراب
قال تعالى ( إذا جاء نصر الله والفتح )
إذا : ظرف للزمان المستقبل ، غير جازمة متعلقة بجوابها ، مبنية على السكون في محل نصب ن وهي مضاف .
جاء : فعل ماض مبني على الفتح .
نصر الله : نصر فاعل مرفوع وهو مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور .
والفتح : الواو حرف عطف ، الفتح : معطوف على نصر مرفوع .
وجملة ( جاء نصر ... إلخ ) في محل جر مضاف إليه بعد إذا .
قال الشاعر :
إذا الليل أضواني بسطت له يد الهوى وأذللت دمعاً من خلائقه الكبر
إذا : ظرف للزمان المستقبل ، شرطية غير جازمة مبنية على السكون في محل نصب ، وهي مضاف .
الليل : فاعل مرفوع بالضمة لفعل محذوف يفسره ما بعده ، والفاعل والفعل المحذوف في محل جر مضاف إليه .
أضواني : أضواني فعل ماض ، والنون للوقاية حرف مبني لا محل له من الإعراب ، والياء ضمير المتكلم مبني على السكون في محل نصب مفعول به ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو يعود على الليل .
وجملة أضواني ... إلخ لا محل لها من الإعراب مفسره .
بسطت : فعل وفاعل هو جواب الشرط لا محل له من الإعراب لأن أداة الشرط غير جازمة .

إذا
له : جار ومجرور متعلقان ببسط .
يد الهوى : يد مفعول به منصوب بالفتحة ، وهي مضاف ، والهوى مضاف إليه مجرور بالكسرة .
وأذللت : الواو حرف عطف ، أذللت : معطوف على بسطت .
دمعاً : مفعول به منصوب بالفتحة .
من خلائقه : جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم في محل رفع ، وخلائق مضاف ، وضمير الغائب في محل جر مضاف إليه .
الكبر : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة .
تنبه : اختلف النحويون في العامل في ( إذا ) أهو الشرط أم الجواب فالجمهور على أن ناصب ( إذا ) هو الجواب ، والمحققون على أن الناصب هو الشرط ولكل من الفريقين أسانيده التي بنى عليها رأيه فاختر ما تشاء .
أما ما نراه فإنها خافضة لشرطها منصوبة بجوابها ولا يمنع ما يتصل بالجواب من حروف كالفاء الرابطة وإذا الفجائية ( وإن ) ، ( وما ) النافيتين ـ من العمل في ( إذا ) وقد أكد ذلك العكبري (1) ، والزمخشري (2) ، والرضي (3) ، وغيرهم .

قال تعالى ( والليل إذا يغشى ) .
والليل : الواو حرف جر للقسم مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، الليل : اسم مجرور بالواو وعلامة جره الكسرة الظاهرة .
ــــــــــــ
(1) أنظر العكبري إملاء ما من به الرحمن ج 1 ص 87 .
(2) وانظر الكشاف ج 4 ص 239 .
(3) وانظر شرح الكافية ج 2 ص 111 .
إذا
والجار والمجرور متعلقان بمحذوف فعل القسم ، تقديره : أقسم .
إذا : ظرف زمان دال على الحال غير متضمن معنى الشرط مبني على السكون في محل نصب ، والعامل فيه مضاف محذوف ، تقديره : وعظمة الليل إذا يغشى ، وهو مضاف .
يغشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو يعود على الليل ، وجملة يغشى في محل جر مضاف إليه .

قال تعالى ( وإذا رأوا تجارةً أو لهواً انفضوا إليها )
وإذا : الواو للاستئناف حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
إذا : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب خافض لشرطه منصوب بجوابه ( انفضوا ) .
رأوا : فعل ماض مبني على الضم على الياء المحذوفة لاتصاله بواو الجماعة ، والواو في محل رفع فاعل ، والجملة من الفعل والفاعل في محل جر مضاف إليه .
تجارة : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة .
أو لهواً : أو حرف عطف مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، لهواً : معطوف على تجارة منصوب بالفتحة .
وجملة إذا رأوا ... إلخ لا محل لها من الإعراب مستأنفة .
انفضوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، والواو في محل رفع فاعل .
إليها : جار ومجرور متعلقان بانفضوا .

إذا
قال الشاعر :
حتى إذا ألقت يداً في كافر وأجن عورات الثغور ظلامها
حتى : حرف ابتداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، وهو في هذا الموضع جار لإذا عند بعض النحاة كالأخفش .
إذا : اسم مبني على السكون في محل جر بحتى ، إذا لم نعتبرها ظرفية ، والأمر فيه خلاف ، والصواب اعتبارها ظرفاً لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه .
ألقت : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين ، وهو فعل الشرط ، والتاء للتأنيث الساكنة ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي يعود على الشمس التي أضمرها الشاعر ، ولم يتقدم لها ذكر على حد قوله تعالى ( حتى توارت بالحجاب )(1) . يداً : مفعول به منصوب .
وجملة ألقت يداً في محل جر بإضافة إذا إليها ، وجواب إذا في البيت الذي يلي هذا البيت وهو قول الشاعر : أسهلت ... إلخ ( أنظر المعلقة ) .
في كافر : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بمحذوف صفة ليد ، وتقدير الكلام : ( يداً في يد كافر ) فحذف المضاف وأقام المضاف إليه مقامه .
وأجن : الواو حرف عطف ، أجن : فعل ماض مبني على الفتح .
عورات : مفعول به منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة ، لأنه جمع مؤنث سالم ، وعورات مضاف ، والثغور مضاف إليه .
ظلامها : ظلام فاعل أجن وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، وجملة ( أجن ... إلخ ) معطوفة على جملة ( ألقت ... إلخ ) فهي في محل جر .
ـــــــــــــــ
(1) ص [32] .
إذا

ثانياً : إذا الحرفية :
هي ( إذا ) الفجائية الظرفية ولا تقع إلا في وسط الكلام ، وتدخل على الجملة الاسمية فقط ، ولا تحتاج إلى جواب ، وتكون للحال ، والجملة بعدها لا محل لها من الإعراب ، والاسم المرفوع بعدها يعرب مبتدأ .
نحو : خرجت فإذا محمد بالباب .
ومنه قوله تعالى ( فإذا هي حية تسعى )(1) ، وقوله تعالى ( فإذا هي شاخصة )(2) ، وقوله تعالى ( ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين )(3) .
ويلاحظ في ( إذا ) الفجائية اقترانها بالفاء وقد اختلف فيها أهي زائدة ، أم للاستئناف ، أم عاطفة ، وقال الرضى في شرح الكافية إنها جواب شرط مقدر ، ولعله يعني أنها فاء السببية التي يراد منها لزوم ما بعدها لما قبلها . وقال بعضهم إنها عاطفة . وقد دخلت ( ثم ) العاطفة على ( إذا ) الفجائية في آية واحدة هي قوله تعالى ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنشرون )(4) .
وكما اختلف النحاة في الفاء الداخلة على ( إذا ) الفجائية ، اختلفوا أيضاً في ( إذا ) الفجائية ذاتها أحرف هي أم ظرف .
فقال بعض النحويين إنها حرف وهو مذهب أهل الكوفة والبعض الآخر قال بظرفيتها الزمانية وهو مذهب الزجاج والرياش ، والعامل فيها هو خبر المبتدأ ، وبعضهم قال بظرفيتها المكانية وهو منسوب إلى سيبويه ، ونقله الرضى في شرح الكافية عن المبرد غير أن القول بحرفيتها هو أصوب الوجهين (5) .
ـــــــــــــ
(1) طه [20] (2) الأنباء [97] .
(3) الأعراف [108] (4) الروم [20] .
(5) أنظر الكتاب لسيبويه ج 1 ص 95 و ج 3 ص 17 – 18 .
إذا
فقد قال سيبويه * ، فهي حرف من حروف الابتداء .
نماذج من الإعراب
قال تعالى ( فإذا هي حية تسعى ) .
فإذا : الفاء إما زائدة أو للاستئناف ، وقد تكون عاطفة أو للسببية .
هي : ضمير الغائبة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
حية : خبر مرفوع بالضمة .
والجملة من المبتدأ والخبر تقدر حالته الإعرابية بحسب نوع الفاء المتصلة بإذا ، وغالباً ما تكون جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .
تسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي يعود على حية .
والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع صفة لحية .


ـــــــــــــ
* سيبويه : هو أبو بشر عمر بن عثمان بن قنبر الشهير بسيبويه ، ولد بالبيضاء من سلالة فارسية سنة 148 هـ والتحق بحلقات الفقهاء والمحدثين ، فعيب عليه لحنة لحنها في مجلس شيخه فخجل ، وطلب علم النحو وقد لازم الخليل بن أحمد ، وأخذ من غيره من أئمة النحو ، حتى أصبح إمام النحويين ، وألف كتابه الذي خلد ذكره والذي لم يؤلف قبله ولا بعده مثيلاً له وعرف بكتاب سيبويه ، توفي ببلدته البيضاء بفلس سنة 180 هـ عن عمر لا يزيد على اثنتين وثلاثين سنة ، ويقال إن وفاته بسبب ما لحقه من غم لسوء التحكيم بينه وبين الكسائي في الحادثة المشهودة بينهم .
إذاً وإذن
إذاً
حرف جواب وجزاء وشرط مقدر أو ظاهر ناصبة للفعل المضارع ، مثال مجيئها جواباً وجزاءً لشرط مقدر قولنا : إذن أكرمك .
ومنه قوله تعالى ( إذاً لذهب كل إله بما خلق )(1) .
قال الزمخشري في الآية السابقة بأن الشرط محذوف تقديره : ولو كان معه آلهة ، وإنما حذف لدلالة قوله تعالى ( وما كان معه من إله ) ، ومنه قوله تعالى ( إذاً لارتاب المبطلون )(2) .
وقد فسر أبو حيان الآية في البحر المحيط على تقدير لو المحذوفة فقال : أي لو كان يقرأ كتبنا قبل نزول القرآن عليه ، أو يكتب لحصلت الريبة للمبطلين (3) .
ومثال مجيئها جواباً وجزاءً للشرط الظاهر قوله تعالى ( فإن فعلت فإنك إذاً من الظالمين )(4) , وقوله تعالى ( ولئن أطعتم بشراً مثلكم إنكم إذاً لخاسرون )(5) .
ومنه قول كثير * :
لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها وأمكنني منها إذن لا أقيلها

ـــــــــــــ
(1) المؤمنين [91] (2) العنكبوت [48] .
(3) أنظر البحر المحيط ج 5 ص 154 . (4) يونس [106] (5) المؤمنون [34] .
* كثير : هو ابن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر الخزامي ، يكنى أبا صخر ، شاعر متيم مشهور من أهل المدينة ، وأكثر إقامته بمصر ، وفد على عبد الملك بن مروان فازدري منظره ولما عرف أدبه رفع منزلته ، كان ذميماً مفرط القصر ، وفي نفسه شمم وترفع ، يقال له كثير عزة وهي امرأة اشتهر بحبها ، كان شاعر أهل الحجاز في الإسلام لا يقدمون عليه أحد ، كان عفيفاً في حبه توفي في المدينة سنة 105 هـ .

إذن
والشاهد في الآيتين السابقتين قوله تعالى : إذاً من الظالمين ، فإذاً جزاء للشرط وجواب الذين قاولوهم من قومهم كما ذكر الزمخشري في الكشاف (1) . وفي البيت قوله : إذن لا أقيلها ، فإذن جزاء للشرط وجواب لسؤال مقدر . وقد تأتي ( إذن ) جواباً لغير الجزاء كقوله تعالى ( قال فعلتها إذن وأنا من الظالمين )(2) .

حقيقة إذن :
لقد اختلف النحويون في حقيقة ( إذن ) ، فقال الجمهور إنها حرف بسيط لا مركب من ( إذ ) و ( أن ) أو من ( إذا ) و ( أن ) .
وذهب الكوفيون إلى القول باسميتها وأن أصلها ( إذاً ) الظرفية لحقها التنوين عوضاً عن الجملة المضاف إليها المحذوفة .
وذهب الخليل بن أحمد * إلى القول : بأنها حرف مركب من ( إذ ) و ( أن ) ونقلت حركة الهمزة إلى الذال ثم حذفت .


ــــــــــــــ
(1) أنظر الكشاف للزمخشري ج 3 ص 47 .
(2) الشعراء [20] .
* الخليل : هو أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي الأزدي البصري ، واضع علم العروض وأول من ألف المعجمات اللغوية ، فهو صاحب كتاب العين المشهور ، وهو واضع الشكل المستعمل اليوم ، ولد سنة 100 هـ بالبصرة ونشأ بها ، وتعلم على يد أئمة زمانه ، وخرج إلى البادية وسمع الأعراب الفصحاء ، فنبغ في العربية نبوغاً عظيماً كان حجة في القياس واستخراج مسائل النحو وتعليله ، وقد لقن ذلك لتلميذه سيبويه ، توفي سنة 170 هـ .
إذن
وذهب الرضى * إلى أنها اسم وأصله ( إذ ) حذفت الجملة المضاف إليها ، وعوض عنها التنوين ، وقد ورد في حاشية السيوطي ** على المغني عن بعضهم أن ( إذن ) تأتي على وجهين .
1 ـ حرف ناصب للفعل المختص به .
2 ـ اسم أصله ( إذا ) أو ( إذ ) حذفت الجملة المضاف إليها وعوض عنها التنوين وهذه تدخل على المضارع فيرفع بعدها ، كما تدخل على غير المضارع أيضاً .
ــــــــــــــ
* الرضى : هو محمد بن الحسن الإسترباذي نجم الدين عالم بالعربية من أهل إسترباذ من أعمال طبرستان اشتهر بشرح كتابي الكافية في النحو لابن الحاجب وشرح مقدمته المسماة بالشافية في علم الصرف .

** السيوطي : هو جلال الدين عبد الرحمن بن كمال الدين أبو بكر السيوطي ، أوحد زمانه وأشهر علماء عصره في علوم العربية ، وأغزرهم تصنيفاً فيها ، ولد في القاهرة سنة 849 هـ وهو من أسرة بغدادية الأصل ، استقر به المقام في أسيوط قبل ميلاد السيوطي بقرون ، رحل والده إلى القاهرة قبل ولادته بأربعين عاماً ، وكان والده من أجل العلماء ، انقطع السيوطي لطلب العلم في الأزهر ورحل إلى مكة وطوف في العالم الإسلامي ، توفي سنة 911 هـ .
إذن
فيجوز أن نقول لمن قال آتيك إذن أكرمك بالرفع على الأصل ، وبالنصب على أنها ظرفية .

شروط النصب بإذن
يشترط في النصب بإذن ثلاثة شروط :
1 ـ أن يكون الفعل مستقبلاً .
2 ـ أن تكون في أول الكلام .
3 ـ ألا يفصل بينها وبين الفعل فاصل غير القسم ، والنداء .

الشرح والتوضيح :
إن من شروط عمل إذن دلالة الفعل بعدها على الاستقبال .
نحو : إذن أكرمك ، جواب لمن قال سأزورك ، فإذا لم يدل الفعل على الاستقبال امتنع عملها ، وجاء الفعل بعدها مرفوعاً ، نحو : إذن أظنك صادقاً ، برفع أظنك ، جواب لمن قال : أنا أحترمك ، وقد اشترط في عملها أن تكون في أول الكلام .
نحو : إذن أجيئك ، فإذا لم تتصدر الكلام امتنع عملها ، نحو : محمد إذن يكرمك ، برفع يكرمك ، ومنه أنا إذن أستقبلك . كذلك اشترط النحاة ألا يفصل بينها وبين معمولها فاصل كما في الأمثلة السابقة ، فإذا انفصل بينها وبين الفعل بفاصل امتنع عملها ، نحو : إذن محمد يكرمك ، برفع يكرمك .
أما إذا كان الفاصل بينهما القسم فلا يمتنع عملها ، نحو : إذن والله آتيك ، بنصب آتيك ، أو النداء ، نحو : إذن يا محمد تنجح .
إذن
تنبيه : لم ترد إذن الناصبة للمضارع المصدرة في القرآن الكريم .
( إذن بعد الفاء والواو )
إذا جاءت ( إذن ) بعد الفاء أو الواو العاطفتين ، ثم تلاها فعل مضارع دال على الاستقبال ، جاز فيه الإعمال والإهمال ، والوجه الثاني هو الأرجح لعدم مجيئها عاملة بعد الفاء أو الواو في القرآن الكريم إلا فيما قرئ شاذاً في قوله تعالى ( فإذن لا يؤتون الناس نقيراً )(1) .
وقوله تعالى ( وإذن لا يلبثون خلافك إلا قليلاً )(2) .
وقوله تعالى ( وإذاً لا تمتعون إلى قليلاً )(3) .
ولم يرد في القرآن الكريم غير الآيات الثلاث السابقة التي جاءت فيها ( إذن ) بعد الفاء والواو والفعل بعدها مرفوع إلا فيما قرئ منها شاذاً ، وهي الآية الأولى فقد قرئت ( فإذاً لا يؤتوا ) والآية الثانية فقد قرئت ( وإذاً لا يلبثوا ) .

نماذج من الإعراب
قال تعالى ( إذاً لارتاب المبطلون )
إذاً : حرف جواب وجزاء مبني على السكون لا عمل له ، وهي تكتب بالألف أو بالنون .
لارتاب : اللام واقعة في جواب شرط مقدر ، ارتاب فعل ماض مبني على الفتح .
المبطلون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم .
ــــــــــــــ
(1) النساء [53] (2) الإسراء [76] (3) الأحزاب [16] .

إذن
والجملة لا محل لها من الإعراب واقعة في جواب الشرط المقدر ، وجملة الشرط المقدر وجوابه استئنافية لا محل لها من الإعراب .

وقد جاءت إذاً في هذه الآية جزاء لشرط مقدر ، والدلالة على الشرط المقدر وقوع اللام بعد إذن ، وحرف الشرط المقدر هو : لو ، والتقدير كما بينا سابقاً : لو كنت تتلو كتاباً قبله ولو كنت تخطه بيمينك لحصلت الريبة للمبطلين .

قال الشاعر :
لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها وأمكنني منها إذن لا أقيلها
لئن : اللام واقعة في جواب قسم مقدر ، إن حرف شرط جازم لفعلين .
عاد : فعل ماض مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط .
لي : جار ومجرور متعلقان بعاد .
عبد العزيز : عبد فاعل مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والعزيز مضاف إليه مجرور بالكسرة .
بمثلها : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بعاد السابق ، ومثل مضاف ، والضمير في محل جر مضاف إليه .
وأمكنني : الواو حرف عطف ، أمكن : فعل ماض معطوف على عاد ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو يعود على عبد العزيز ، والنون للوقاية حرف مبني لا محل له من الإعراب ، والياء ضمير المتكلم في محل نصب مفعول به .
منها : جار ومجرور متعلقان بأمكن .


إذاً
إذن : حرف جواب وجزاء مهمل لا عمل له مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
لا : حرف نفي مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أقيلها : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفاعل ضمير مستتر فيه جواباً تقديره أنا ، والهاء ضمير الغائب في محل نصب مفعول به .
والجملة لا محل لها من الإعراب جواب القسم ، وجواب الشرط محذوف يدل عليه جواب القسم والشاهد قوله ( إذن لا أقيلها ) حيث رفع الفعل المضارع الواقع بعد إذن لكون إذن غير مصدرة أي لم تقع في صدر الجملة ، والشاهد الذي أعربنا من أجله البيت أيضاً وهو وقوع إذن جواباً وجزاءً للشرط الظاهر فانتبه .
" سأزورك : إذن أكرمك " .
سأزورك : السين حرف استقبال مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
أزور : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة ، والفاعل ضمير مستتر فيه جواباً تقديره أنا ، والكاف ضمير المخاطب مبني على الفتح في محل نصب مفعول به .
إذن : حرف جزاء وجواب ناصب لفعله ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أكرمك : أكرم فعل مضارع منصوب بإذن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنا ، والكاف ضمير المخاطب مبني على الفتح في محل نصب مفعول به .

قال تعالى ( وإذن لا يلبثون خلافك إلا قليلاً ) .
وإذن : الواو حرف عطف ، إذن : حرف جواب وجزاء مبني على السكون لا عمل له ، لوقوعه بعد واو العطف ولا محل له من الإعراب .
إذن إذا ما
لا : نافية لا عمل لها ، حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
يلبثون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .
خلافك : خلف ظرف مكان منصوب بالفتحة متعلق بيلبثون ، وهو مضاف ، والكاف في محل جر مضاف إليه .
إلا : حرف استثناء مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
قليلاً : مستثنى منصوب بالفتحة .
وقد تكون ( إلا ) ملغاة وقليلاً نائباً عن المفعول المطلق مبيناً لصفته ، أو صفة لظرف محذوف والتقدير : زمناً قليلاً .

إذا ما
لفظ مركب من ( إذا ) الشرطية و ( ما ) الزائدة .
نحو : إذ ما حضرت فأنا في انتظارك ، ومنه قوله تعالى ( وإذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض )(1) .
ومنه قول الشاعر :
إذا ما بدت ليلى فكلي أعين وإن هي ناجتني فكلي مسامع
الإعراب :
قال تعالى ( حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم )(2) .
حتى : حرف ابتداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
ـــــــــــــ
(1) فصلت [20] (2) التوبة [124] .
إذا ما
إذا : ظرف زمان تضمن معنى الشرط ، خافض لشرطه منصوب بجوابه مبني على السكون في محل نصب متعلق بشهد .
ما : حرف زائد مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
جاءوها : جاء فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، والواو ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل ، والهاء ضمير الغائب مبني على السكون في محل نصب مفعول به ، والجملة في محل جر مضاف إليه لإذا .
شهد : فعل ماض مبني على الفتح .
عليهم : جار ومجرور متعلقان يشهد ، والميم للدلالة على الجمع .
سمعهم : فاعل مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والضمير في محل جر مضاف إليه ، والجملة الفعلية جواب الشرط غير الجازم لا محل لها من الإعراب ، وجملة الشرط والجواب ابتدائية لا محل لها من الإعراب .


إذ ذاك إذ ما
إذ ذاك
لفظ مركب من ( إذ ) الظرفية الزمانية المبنية على السكون في محل نصب مفعول فيه ، ( ذا ) اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ، وخبره – غالباً – محذوف ، والجملة من المبتدأ والخبر في محل جر مضاف إليه ، والكاف حرف خطاب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
كقول الشاعر * :
هل ترجعن ليال قد مضين لنا العيش منقلب إذ ذاك أفنانا
وتقدير الكلام : إذ ذاك الكائن .
إذ ما
حرف شرط جازم لفعلين مضارعين يدل على المستقبل ، وإذا اعتبرناه اسماً يعرب ظرفاً .
تنبيه : لم يرد لفظ ( إذ ما ) في القرآن الكريم ، ويرى المبرد ومن تبعه من النحويين أنها مركبة من ( إذ ) الظرفية زيدت عليها ( ما ) .
نحو : إذ ما يأت والدك أخبره بنجاحك ، وإذ ما تجلس أجلس معك .
ومنه قول العباس بن مرداس ** :
إذ ما أتيت على الرسول فقل له حقاً عليك إذا اطمأن المجلس
ـــــــــــــــ
* الشاهد بلا نسب في مصادره .
** العباس بن مرداس : هو العباس بن مرداس بن أبي العامر ، وأمه الخنساء الشاعرة المعروفة كان فارساً ، شاعراً شديد العارضة والبيان ، سيداً في قومه ، شاعر مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام ، وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل الفتح ، فأسلم وأكرم النبي وفادته ، ثم حضر معه صلى الله عليه وسلم يوم الفتح وروى عنه الحديث .
إذ ما
وقول الآخر :
وإنك إذ ما تأت ما أنت آمر به تلف من إياه تأمر آتيا
الإعراب
وإنك : إن حرف توكيد ونصب ، والكاف ضمير المخاطب مبني على الفتح في محل نصب اسم إن .
إذ ما : حرف شرط جازم لفعلين ، مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
تأت : فعل مضارع فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف الياء ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به لتأت .
أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
آمر : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة .
به : جار ومجرور وشبه الجملة متعلق بآمر ، والجملة من المبتدأ وخبره لا محل لها صلة الموصول .
تلف : فعل مضارع جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف الياء ، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت .
من : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول لتلف .
إياه : ضمير منفصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به تقدم على عامله تأمر الآتي .
تأمر : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت والجملة لا محل لها من الإعراب صلة ( من ) .
آتيا : مفعول به ثان لتلف منصوب بالفتحة الظاهرة .
والشاهد في البيت قوله : ( إذ ما تأت . . تلف ) حيث جزم بإذ ما فعلين هما : تأت وتلف ، الأول فعل الشرط والثاني جوابه وجزاؤه باعتبار أن ( إذ ما ) شرطية جازمة فعلين .






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النحو , قاموس


جديد مواضيع قسم منتدى فنون الخط العربي
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من سيربح المليون في النحو (مسابقه النحو) تكفيني الذكرى الافكار العلميه - عالم الحيوانات - فنون الخط العربي 2 09-21-2011 11:35 PM
محشش في امتحان النحو ṐXӳgḛή منتدى الفرفشه والوناسة - نكت جديدة - مقالب مضحكه 7 07-07-2011 09:24 PM
سكران يحل واجب النحو ...~ ابيك بدنيتي منتدى الفرفشه والوناسة - نكت جديدة - مقالب مضحكه 10 04-27-2011 01:23 AM
كبد الجمل النيئ.. فطور يقي الأبطال في السودان من التعب RAWQAN قضايا سياسية - ثورات الشعب - حقائق سرية 3 04-23-2011 12:28 PM
قاموس انجليزي عربي - قاموس انجليزي عربي والترجمة فورية اليكسيانوو مستودع المنتدى 1 04-11-2011 07:16 PM


الساعة الآن 03:29 AM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167